أسفي .. لقاء مهني إداري يحسم في تمديد الراحة البيولوجية للأخطبوط ليومين إضافيين

0

نزولا عند رغبة شريحة واسعة من مهنيي الصيد التقليدي بأسفي، و تفعيلا للمقاربة التشاركية، تم يومه الجمعة اتخاذ قرار بالإجماع يقضي بتأجيل افتتاح الموسم الشتوي لصيد الأخطبوط إلى يوم الإثنين القادم.

وتم الحسم في القرار ضمن لقاء رسمي إحتضنت أشغاله الوحدة الصحية للميناء، جمع المهنيين مع  مندوب الصيد البحري بحضور المدير الجهوي للمكتب الوطني للصيد وممثلي مختلف الادارات و السلطة المحلية بالميناء اليوم الجمعة، حيث تم الإتفاق على توقيت العمل و تاريخ افتتاح الموسم الشتوي لصيد الاخطبوط، مرجئا بداية هذا الموسم الذي يعول عليه بحارة القطاع لتنمية مواردهم وعائداتهم المادية، إلى يوم الإثنين القادم.

و كانت وزارة الصيد البحري قد أقرت يوم غد السبت موعدا لافتتاح موسم صيد هذا النوع من الرخويات، و بعثت بمراسلة في الموضوع منذ يوم 31 دجنبر 2018 إلى كافة مناديبها بالموانئ الوطنية. بيد أن اجتماعا حاشدا للمهنيين دعا إليه مندوب الصيد البحري بأسفي، انتهى إلى اتخاذ قرار التأجيل نزولا عند رغبة مهنيي القطاع بالدائرة البحرية، كما تقرر العمل بنفس المقتضيات التنظيمية التي جاء بها محضر الاجتماع المؤرخ في 19 يوليوز الماضي و ذلك لتنظيم أنشطة الموسم الشتوي الحالي.

و في سياق تنظيم الصيد التقليدي و اقتراح حلول ناجعة لمشاكله، يشترط المحضر المذكور،أن يتم التقيد بأن تكون بداية التصريح بالمصطادات ابتداء من الساعة الرابعة زوالا إلى الساعة 10 ليلا.و أن تنطلق السمسرة ابتداء من الخامسة زوالا و تستمر إلى حدود تسويق المنتوج كاملا، مع الحرص على إغلاق أبواب سوق السمك إلى حدود نهاية التصريح بالمصطادات، لإتاحة الفرصة لإخراج المنتوج .

وتم التشديد على ضرورة إدلاء تاجر السمك بوصل الخروج الى ممثل مندوبية الصيد البحري، المكلف بذلك داخل سوق السمك. إضافة إلى إلزامية حضور ربان القارب أثناء التصريح بالمصطادات . ولضمان حسن سير العملية و تشديد المراقبة نص وثيقة المحضر، على وجوب التزام الجميع بتفريغ المنتوج تحديدا برصيف الصيد التقليدي بالميناء.

و فيما اعتبر قرار التأجيل قرارا ايجابيا بالنسبة لشريحة واسعة من المهنيين، رأت فيه مصادرنا ضربة قاصمة لمطامع فئة من المهربين ومبيضي أوراق الاخطبوط. وتبعا لنفس المصادر، فإن هذه الفئة أعدت العدة لمباشرة أنشطتها المحظورة منذ اليوم الأول للموسم الشتوي، و نسقت بشكل مبكر مع بعض وحدات تجميد الاخطبوط التي تعمل خارج الضوابط القانونية، غير أن قرار التأجيل أربك حساباتها المغرضة و بعثر كافة أرواقها ، حسب تعبير المصادر ذاتها.

وسجل اللقاء معارضة قوية من طرف محمد الحيدواي رئيس الفيدرالية الأطلسية للصيد البحري بأسفي لمواعيد ولوج سوق السمك لتسويق منتوج الاخطبوط، و دعا في تصريح خص به البحرنيوز ، إلى ضرورة مراعاة وضعية تاجر السمك، لافتا إلى أن المواعيد كما تم تحديدها خلال اجتماع يومه الجمعة، تطرح عديدا من المشاكل أمام التجار، و تجعل مهامهم صعبة في ظل ضيق الوقت. و لوح نفس المتحدث بما يشبه رفضا شاملا لقرارات الاجتماع حيث أشار إلى إمكانية خوض تجار السمك وقفة احتجاجية أو إضراب عن العمل.

و جدير بالذكر أن الوزارة الوصية حددت 170 طنا كحصة إجمالية لمهنيي الصيد بأسفي، على أساس عدم تجاوز مراكب الصيد بالجر لما قدره 500 كلغ في كل رحلة بحرية، و 100 كلغ بالنسبة لقوارب الصيد التقليدي للرحلة الواحدة، مع التنبيه إلى تشددها مع كل من يتجاوز سقف المصطادات المحددة، و هذا من دون أية إشارة إلى ما ينتظر المخالفين من إجراءات عقابية و زجرية من أجل الحفاظ على هذا النوع من الثروة السمكية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا