أكادير .. إطار جديد يعزز المشهد النقابي بقطاع الصيد في أعالي البحار

0

تعزز المشهد النقابي بأعالي البحار أول أمس السبت 15 شتنبر 2018 بمكتب نقابي جديد، أطلق عليه مؤسسوه المكتب النقابي لضباط وبحارة ومستخدمي الصيد بالجامعة الوطنية للصيد البحري  المنضوية تحت لواء  الاتحاد المغربي للشغل.

وأسفر الجمع العام التأسيسي الذي احتضنه مقر الإتحاد المغربي للشغل بأكادير، تحت إشراف “عبد الحليم الصديقي” الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للصيد البحري عن إنتخاب سبعة أعضاء يتقدمهم “ميلود الكردي” ككاتب عام للنقابة، إلى جانب “ادريس جمالي”، و”نبيل بوعسيلة”، و”حسن وركة”، و”التهامي ورتى”، و”حنزار لحبيب”، و”محمد افضيلي”، كأعضاء بالنقابة.

و في تصريح لجريدة “البحرنيوز” أكد “عبد الحليم الصديقي” الكاتب العام للجامعة أن الهدف من تأسيس المكتب النقابي الجديد باكادير، هو توحيد كلمة البحارة والضباط ومستخدمي قطاع الصيد في أعالي البحار، من أجل الدفاع عن المطالب المادية والمعنوية لهذه الفئة، في أفق توقيع إتفاقية جماعية تربط بين المشغلين (المجهزين)  و الجامعة الوطنية للصيد البحري،  و النقابة الوطنية لضباط وبحارة الصيد في أعالي البحار.

وتأتي هذه الإتفاقية يقول الفاعل النقابي ، لتحديد حقوق وواجبات كل طرف على حدة، والتواصل بين مختلف الفاعلين في قطاع الصيد في أعالي البحار، من مستثمرين ومجهزين في نفس القطاع. حيث أنه من المقرر توقيع إتفاقية شراكة بين الجامعة والنقابة لتوحيد الجهود في الدفاع عن الطبقة الشغيلة، وتحقيق مطالبها. كما  تتطلع هذه الإتفاقية إلى تنظيم  الجانب المتعلق بالحملات التحسيسية، التي ستعمل عليها الجامعة والنقابة سواء في صفوف البحارة أوالضباط، للحفاظ على الثروة السمكية بإعتبار إستدامتها  ركيزة أساسية تبنى عليها أفاق القطاع.

وأشار الصديقي إلى مطمح أخر ضمن التعاقد الذي ستبرمه الجامعة والنقابة ، يرتكز أساسا على تحقيق المطالب المادية لرجال البحر بشرائحهم المختلفة ، ورفع تنافسية المقاولة في قطاع الصيد في أعالي البحار، بالإضافة إلى تكوين البحارة وتنميتهم عبر الإهتمام بالوضع الإجتماعي لديهم، وخلق حالة من السلم الإجتماعي في قطاع الصيد البحري الذي يعتبر قطاعا حيويا وإستراتيجيا مهما.

البحرنيوز: مليكة بوعابد صحفية متدربة 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا