أمواج الأطلسي تلفظ حوثا ضخما بسواحل بئر كندوز

0

لفظت مياه الأطلسي حوتا ضخما أول أمس الأربعاء 09 يناير 2019 جنوب سواحل بئر كندوز ،  بحوالي 16 كلم على مستوى منطقة تسمى “أدخيلة”.

 وحسب مصدر مطلع فإن الحوت النافق بسواحل بئر كندوز ، يبلغ طوله حوالي 14 مترا.  كما أن وزنه حسب نفس المصدر يبلغ حوالي 10 أطنان. فيما أكدت مصادر وجود بعض الندوب على جثة الحوث.

و توجهت إلى عين المكان المصالح الإدارية خصوص الدرك الملكي  وكذا أطر من المعهد  الوطني البحث في للصيد البحري التابع لجهة الداخلة من أجل معاينة وتحديد أسباب وفاة هذا النوع من الأسماك.

 وأبرزت مصادر مهتمة أن الحادث ليس بالجديد على السواحل الجنوبية، التي  ظلت تستقبل بين الحين والآخر أحياء بحرية نافقة، كالحيتان و الأسماك، والسلاحف البحرية، فضلا عن الدلافين ، لكون المنطقة تعتبر ممرا للتيارات البحرية،  التي تجر معها ما تجده في طريقها للتخلص منه بالسواحل المحلية .

  وفي الوقت الذي تنتصرت فيه بعض الروايات لاختيار ما يفوق 2000 نوع من الكائنات البحرية الانتحار بالشواطئ، سواء لتأثرها بالجانب البيئي أو لمرضها، وصعوبة تحديد اتجاهها كما يحدث مع الحوت الأزرق،  فإن بعض المهنيين في اتصال مع البحرنيوز  اعتبروا  الظاهرة التي تشهدها عدد من الشواطئ ناجمة عن الاستعمال المفرط لأدوات الصيد سيما بالأعالي، فضلا عن تأثير موجات السونار القصيرة والمتوسّطة الصادرة عن السفن. وهو ما يضع عددا من الحيوانات البحرية في مواقف محرجة، كما يعرضها  لإصابات مختلفة تصل في أحيان كثيرة للقتل .

  وحسب تقارير علمية حول جنوح الحيتان الكبيرة في البحر ، فإن 10 في المائة من هده الكائنات الكبيرة فقط، هي التي تجد طريقها إلى الجنوح بالسواحل ، فيما 90  في المائة منها تبقى في أعماق البحار . ويرجع المهتمون نفوق الحيثان إلى  تقلبات الطقس من رياح و علو الموج ، وارتفاع التيارات البحرية القاعية، التي عادة ما ترمي بها إلى السواحل بالإضافة إلى الفعل الإنساني.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا