نجا بحاران ينشطان في الصيد التقليدي بقرية الصيد افتيسات، التابعة للدائرة البحرية بإقليم بوجدور مساء أمس الثلاثاء فاتح يناير 2019، من موت محقق بعد انقلاب قاربهم بمدخل قرية الصيد أفتيسات.

وحسب المصادر المهنية فإن سترة النجاة كان لها الدور الكبير والحاسم في نجاة البحارين الذين كانا يبحران على القارب المسمى”الفتح”. وذلك إلى جانب معرفتهما بفن السباحة. حيث إستطاعا الاستمرار في السباحة ومواجهة تراطمات الأمواج لمدة أزيد من نصف الساعة في إتجاه اليابسة.

وأبرزت المصادر أن البحارة المتواجدين بالمنطقة قد سارعوا إلى مد يد العون للبحارين، فيما أبرزت ذات المصادر أن قارب الصيد التقليدي الذي كان عائدا من رحلة صيد بحثا عن سمك الكلمار، كان قد انقلب في منطقة تعرف بتكسر الأمواج بمدخل قرية الصيد أفتيسات، حيث تكللت جهود البحارة والمهنيين ،بعدم وقوع فاجعة إنسانية.

وأشارت المصادر أن أحد البحارين قد نقل إلى مستشفى الحسن الثاني ببوجدور لتلقي الاسعافات الاولية، بعد ترشقه كميات مهمة من ماء البحر وهو بالمناسبة يعد ربان القارب “الرايس”،  فيما وصل البحار الآخر لليابسة سالما وفي صحة جيدة .

تعليق 1

  1. قول الكاتبة: “فإن سترة النجاة كان لها الدور الكبير والحاسم في نجاة البحارين” و هو درس أبلغ من البليغ لكل زملائهم بضرورة العمل على عقد علاقة التزام دائم بهذه الوسيلة الفعالة من و سائل السلامة البحرية,

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا