الأخطبوط يجبر مئات البحارة على قضاء عيد الأضحى بعرض البحر

0

يقضي عشرات البحارة غدا الجمعة عيد الأضحى بأعالي البحار بعيدا عن أسرهم ودويهم، لتزامن العيد هذه السنة مع الأيام الآخيرة من الموسم الصيفي لصيد الأخطبوط، الذي سينتهي في منتصف الشهر الجاري.

وبادرت مجموعة من الشركات إلى توزيع أكباش على بواخر الصيد، لدبحها يوم العيد،  في حين اختارت بعض الشركات توزيع اللحوم الحمراء على البحارة، فيما لم تحرك شركات أخرى ساكنا تاركة بحارة بواخرها لمصيرهم.

وعبر عدد من البحارة في إتصال هاتفي مع البحرنيوز عن إمتعاضهم من قضاء يوم العيد، بعيدا عن الأهل والأحباب، مسجلين أن هذه ليست هي المرة الأولى التي يصادف فيها العيد فترة العمل في ظل بعد المصايد وضغط العمل ومخاوف نفاذ أيام الموسم المحدد بجدولة زمنية صارمة. وهو ما جعل عددا من رجال البحر قد تعودوا على قضاء العيد على ضهر البواخر، رغم ما يحمله ذلك من معاناة نفسية جراء الإحساس بالغربة والحرمان من الدفئ الأسري.

ويعمد البحارة إلى محاولة تعويض النقص العاطفي الحاصل داخل البحر، بخلق أجواء داخل بواخر الصيد، ومحاكاة الطقوس التي تتسم بها أجواء العيد، من صلاة ودبح وطهي، حيث يتوقف البحارة عن العمل لساعات محدودة خلال الفترة الصباحية للإحتفال ب”العيد الكبير”.

وعلاقة بموضوع الموسم الصيفي لصيد الأخطبوط، فقد أشارت مصادر مهنية أن الأيام الآخيرة بدأت تشهد بروز صغار الأخطبوط، ما يتطلب نوعا من الحيطة والحذر في التعاطي مع المصطادات، ضمانا لإستمرارية المصايد.

أضف تعليقا