التشديد من الداخلة على خلق شرطة بحرية بيئية لمواجهة التحديات القادمة

0

دعا باحثون وفاعلون جمعويون أمس الاحد 30 شتنبر بمدينة الداخلة، إلى خلق شرطة بحرية بيئية بشراكة مع وزارة التجهير والبحرية الملكية ومختلف الجهات المعنية.

وشدد المشاركون في أشغال المناظرة الأولى المنظمة من طرف جمعية “الطلح” للماء والبيئة فرع جهة الداخلة وادي الذهب ، بتعاون مع جهة الداخلة وادي الذهب ومركز التأهيل المهني البحري بالداخلة حول التغيرات المناخية والبيئة البحرية، على أهمية المحافظة على البيئة البحرية كرافعة أساسية من أجل تنمية مستدامة للثروات البحرية.

وأكد اللقاء ضمن توصياته ، على أهمية توعية البحارة بكيفية المحافظة على البيئة البحرية،  لما تشكله مجموعة من السلوكيات الغير مسؤولة التي تصدر عن العنصر البشري، وما تخلفها من أثار على البيئة البحرية،  خاصة أن البحر مصدر عمل وعيش العديد من العائلات المهنية البحرية.

ويأتي تنظيم هذا اللقاء حسب المنظمين ضمن الإحتفالات بمناسبة اليوم العالمي للبحر، حيث كشف “عبد اللطيف ركيبي” رئيس جمعية الطلح للماء والبيئة بالعيون في تصريح لجريدة  “البحر نيوز”، أن الجمعية تسعى من خلال هذه المناظرة الى تكثيف الجهود المحلية والوطنية، لمواجهة الإكراهات البيئية التي يواجهها خليج الداخلة.  وكذا تحسيس وتوعية الأشخاص ودق ناقوس الخطر بخصوص البيئة البحرية والمحافظة على ثرواتها.

وتمحورت عروض المتدخلين وفق ذات المصادر،  حول مدى تقدم المشاريع المرتبطة بحماية البيئة بالداخلة، خاصة في مجال التطهير السائل وتحديد المجال العمومي البحري، والبحث في مجال الصيد البحري، الرامي لحماية الوسط البحري لخليج وادي الذهب المعروف بهشاشة توازن منظومته الايكولوجية.

وأشار المشاركون ضمن اللقاء إلى أهمية الحفاظ على البيئة بشكل عام والوسط البحري بشكل خاص، في إطار رؤية مندمجة للتنمية المستدامة بالجهة، مسجلين أن مدينة الداخلة منخرطة في مسلسل التنمية الحضرية والبيئية، من أجل تحسين مستوى عيش المواطنين، حيث الدعوة إلى أخذ البعد البيئي في إنجاز المشاريع التنموية بعين الاعتبار.

البحرنيوز: مليكة بوعابد صحفية متدربة 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا