الداخلة.. جمعية “المنقذ” تستعد لتجديد مكتبها وسط إنتقاذات وطعن في شرعية اللقاء

0
الصورة من أشغال الجمع المنعقد بأكادير

تستعد جمعية البحث وإنقاد الأرواح البشرية بالداخلة غد الأربعاء7نونبر 2018 لإستكمال جمعها العام الذي كانت قد عقدت شقه الأول بمدينة أكادير ، حيث ستخصص محطة الداخلة لتجديد المكتب المسير،  سيما  بعد المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي بأكادير ، وهي المصادقة التي جرت على المكتب الكثير من ردود الأفعال الغاضبة ، في أوساط منخرطي الجمعية ومهنيي الصيد بالمصيدة الجنوبية. هؤلاء الذين نددود بما وصفوه بتهريب الجمع العام صوب عاصمة سوس، وتمرير التقرير المالي دون تقديم توضيحات للجسم المهني بالداخلة.

وخرج مجموعة من المهنيين ببيان تنديدي عشية هذا اليوم،  وبشكل إستباقي يعبرون  من خلاله عن رفضهم المطلق لأشغال الجمع العام المنعقد بأكادير ، وكدا تتمته المقرر لها مدبنة الداخلة ، معتبرين إياه باطلا شكلا و مضمونا . كما عبر المهنيون في عريضة تحمل العديد من التوقيعات توصلت البحرنيوز بنسخة منها ، عن إستعدادهم  لمساءلة قانونية لرئيس الجمعية ومعه المكتب المسير،  مطالبين في ذات السياق بإفتحاص دقيق لمالية الصندوق ، و الجهة المسيرة له و تشكيل لجنة مختصة  لإحالة الملف للقضاء للنظر في حيثياته.

وفي موضوع متصل توجه المحتجون بإستفسار  للمكتب الوطني للصيد بالداخلة، عن طريق عون قضائي معتمد، حول السند القانوني المعتمد لاقتطاع نسبة 0.50% ، من مجمل مبيعات مراكب الصيد الساحلي العاملة بميناء الداخلة،  لفائدة صندوق الإعانة المحلية و الإغاثة بالداخلة و كذا الجهة المسيرة و المستفيدة من هذا الاقتطاع.  حيث إستنفر البيان  البحارة العاملين بميناء الداخلة، لحلحلة الملف وإضفاء نوع من الشفافية والوضوح حسب تعبيره في تسيير  المنشأة.

وأشار البيان إلى أن التصعيد في التعاطي مع الجمعية يأتي على اثر ما وصفه المحتجون بالظروف الغامضة و المشبوهة، التي انعقد فيها الجمع العام لجمعية البحث و انقاد الأرواح البشرية بالبحر بالداخلة يوم الإثنين 24 شتنبر 2018 بأحد الفنادق بمدية أكادير، والذي عرف حسب لغة الوتيقة ، إقصاء عدد من مجهزي و أرباب مراكب الصيد الساحلي صنف السردين و الخيط العاملين بميناء الداخلة، بصفتهم منخرطين بالاقتطاع المباشر لفائدة صندوق الإعانة المحلية و الإغاثة بالداخلة ، وعدم دعوتهم لحضور الجمع العام، الذي عرف حسب الموقعين على الوتيقة الإحتجاجية ، تمرير التقرير المالي و المصادقة عليه رغم الخروقات التي شابت جميع مراحله.

وكان المكتب المسير قد أوضح في خضم أشغال الجمع العام الذي إحتضنته مدينة أكادير ، بأن إنعقاد اللقاء بمدينة الإنبعاث قد أملته الظروف المصاحبة ، والتي كان أبرزها إنعقاد لقاء للكنفدرالية الوطنية للصيد الساحلي بذات المدينة التي  إحتضنت سلسلة من اللقاءات المهنية في ذات الأسبوع . فيما ابرز رئيس المكتب محمد أمولود في تصريح سابق للبحرنيوز، أحقية إنعقاد الجموع العامة للجمعية  في أي مكان، شريطة توفر النصاب ، منوها في ذات السياق بالحصيلة التي حققتها الولاية التسيرية التي يشرف عليها،  والتي لا يمكن بأي حال من الأحوال مقارنتها مع حقب تسييرية سابقة، حيث للجميع أن يفتحر يشير أمولود،  بالإنجازات المحققة والتي على رأسها البناية المهمة التي تم تشييدها لصالح الجمعية والتي تعد وفق تعبيره مفخرة للمكتب المسير ودليل ساطع على ترشيد النفقات والموارد في جمعية المنقذ.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا