الدار البيضاء تستعد لمنافسة كبريات الموانئ العالمية في بناء السفن وإصلاحها

0

تبحث الوكالة الوطنیة للموانئ عن شركة مُسَيرة  لحوض بناء السفن الجدید في الدار البیضاء، وذلك بعد طرح طلب عروض لمناقصة للخبرة الفنیة والقانونیة والمالیة بتكلفة 6 ملیون درهم.

ومن المقرر أن یبدأ یوم الثلاثاء 19 سبتمبر فتح الأظرفة لهذه الخدمة، والتي تشمل أیضا تسویق المشروع للمستثمرین المحتملین ودعم إجراء عملیة تقدیم العطاءات.

ومن المنتظر أن تقدم الشركات المتنافسة على هذه الصفقة، دراسة للهیكل القانوني والتنظیمي لهذا الإمتیاز، وتقدیر تكالیف التشغیل والصیانة، وصیانة معدات بناء السفن والبنیة التحتیة وغیرها من الهیاكل الفوقیة لحوض بناء السفن بمیناء العاصمة الإقتصادیة للمملكة.

ويندرج حوض بناء السفن ضمن  مشروع «وصال میناء البیضاء» الذي من المرتقب أن یموقع الدار البیضاء في مصاف المدن العالمیة والرائدة في هذا المجال. وتأمل الدار البیضاء في الإستفادة من التدفق القوي على طول سواحلها، وتلبیة الطلب على إصلاح السفن.  وذلك في ظل الطلب الدولي المتزايد والمحتمل، ولا سیما من جزر الكناري.

 ومن المتوقع أن تصل قدرة أحواض بناء السفن بمیناء الدار البیضاء إلى معالجة 22 وحدة في السنة بالنسبة إلى الحوض الجاف للصیانة، و400 إلى 470 قاربا من فئة 450 طن من جسور الربط، أي بنسبة 6 سفن في وقت واحد بمنصة رفع (5000 طن)  وینبغي أن تضمن امتیا ازتها من حیث المبدأ وفقا للمعاییر الدولیة في هذا المجال.

ویعتبر حوض بناء السفن الجدید بمیناء الدار البیضاء جزأ من استراتیجیة عالمیة، تهدف إلى وضع المغرب «مركزا لصناعة بناء السفن في أفریقیا». ومع ذلك، سیكون من الضروري تعبئة استثمار قدره 5.4 ملیار درهم في البنى التحتیة للمیناء التي تعتبر ضروریة.

وتستند استارتیجیة المیناء على أربعة أنشطة، منها إصلاح وصیانة السفن، فضلا عن بناء السفن، ومن المقرر أیضا تفكیك السفن بهدف جعلها مصدرا لتورید صناعة الصلب الوطنیة.

البحرنيوز: كازا24 بتصرف 

أضف تعليقا