اختتمت أمس الأحد 19 فبراير 2017 فعاليات  معرض أليوتيس، ، في دورته الرابعة المنظم بآكادير من طرف  جمعية معرض أليوتيس بإشراف من وزارة الفالحة والصيد البحري، تحت الرعاية السامية لصاحب الجاللة الملك محمد السادس.

و اختير كموضوع لهذه السنة “قطاع الصيد البحري : رهان التنمية المستدامة” و هو موضوع يتماشى تماما مع الإلتزامات التي أقرتها المجموعة الدولية لفائدة حماية أنظمة البيئية البحرية خلال قمة كوب 22 بمراكش.

وحسب البلاغ الختامي للمنظمين فإن مشاركة 222 عارض، ينتمون ل39 بلدا، خلال هذه الدورة شكل مناسبة للإنكباب على آفاق التنمية المستدامة لقطاع الصيد البحري، في تناغم تام مع محيطه الساحلي، وفي إطار مقاربة بيئية مسؤولة، ناجعة اقتصاديا، ومقبولة اجتماعيا. ّ

وتم التوقيع على  العديد من اتفاقيات الشراكة، على هامش هذا الحدث الهام مع منظمات وطنية ودولية. وتهّم هذه االإتفاقيات على الخصوص تثمين المنتجات البحرية، وتطوير البنيات التحتية، والسالمة الصحية للمنتجات الغذائية، وكذا تربية الأحياء المائية

وعرفت الدورة الملتزمة حسب نص البلاغ بتمحورها  حول التنمية المستدامة لقطاع الصيد البحري، تكريم فرنسا كضيف شرف معرض أليوتيس، الذي شهد أيضا حضور العديد من الوفود الدولية الرفيعة المستوى، مؤ كدا بذلك مكانته كأرضية مهمة للأعمال والتبادل والتعاون في مختلف مجالات الصيد البحري.

يذكر أنه بالإضافة إلى حضور عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري، تميّزت هذه الدورة الرابعة من معرض أليوتيس بحضور المفّوض الأوربي في شؤون البيئة والصيد البحري السيد “كارموني فيلا” Vella Karmenu ،وكذا وفود وزارية لعدد من البلدان الإفريقية.

أضف تعليقا