الصيد التقليدي .. تملص شركات تأمين من إلتزاماتها يعيد فتح النقاش حول الملف

1
التأمين

عبرت  مصادر مهنية محسوبة على الصيد التقليدي عن تدمرها الشديد ، من عدم التزام إحدى شركات التأمين بالوفاء بالتزاماتها ، مع حالات بحارة أصيبوا بحوادث شغل على قواربهم التقليدية، وكذا حالات وفاة في البحر.

وجاء في تصريحات متطابقة لفاعلين جمعويين لجريدة البحرنيوز ، أن بعض المؤمنين من بحارة الصيد التقليدي ، قد قدموا شكاوى شفهية إلى تمثيلياتهم المهنية ،تفيد بعدم حصولهم كمستفيدين على المنافع الأساسية المتاحة، والمحددة من التعويض على الحوادث و على الوفاة ، رغم توفرهم على وثيقة التأمين، التي تخولهم الإستفادة من تغطية شمولية على الحوادث. في حين أن شركة تأمين أخرى، تغطي جانب من التأمينات لصالح الصيد التقليدي، يتابع ذات المصدر المهني، قامت بتقديم الخدمة فور توصلها بخبر الحوادث، و تأدية المصاريف العلاجية، لتكون بدلك قد قطعت أشواطا جديدة في طريق تطوير مستوى الخدمات المقدمة لصالح بحارة الصيد التقليدي.

و على مايبدو تضيف المصادر المهنية ، أن نقاشا مهنيا مهما، قد  فتح بين التمثيليات المهنية لبحارة الصيد التقليدي، على ضوء مستجدات الحالات التي عوملت بنوع من الإهمال، قد يحدد وجهة أسطول الصيد التقليدي نحو الشركة التي قدمت خدماتها، و التزمت مع مؤمنيها بطريقة أفضل، ما جعل البحارة يبدون رغبة كبيرة في تغيير الشركة،  التي باعتهم الأوهام حسب تعبيرهم، و لازالت عائلات ضحايا الحوادث و الموت يتخبطون  في دوامة المساطر المعقدة إلى حد كتابة هده السطور.

و حسب تصريحات مهنية فإن الفئة المشمولة بنظام التأمين من بحارة الصيد التقليدي، قد  نجحت إلى حد كبير في نضالها لتحقيق أحد أهم المكتسبات في تاريخ الصيد التقليدي، بعد اعتماد التأمين لصالحهم لأول مرة،  لكنها غير مستعدة الاستمرار مع شركة تراهن على العبء المالي لهده الفئة، دون تقديم الخدمة الحقيقية، و المواكبة التي تتطلبها الظروف و الشروط التأمينية، بعيدا عن لغة الشعارات الرنانة.

و في خضم النقاش الحاصل حول التحول الكبير في الوجهة، التي ستسلكها تمثيليات الصيد التقليدي في تحديد شركة تأمين جيدة تعكس انتظارات البحارة، و تسهل المساطر، و تقدم الخدمة بسلاسة و سرعة متناهية، تروج أخبار عن نية دخول شركة جديدة إلى سوق التأمينات البحرية الخاصة بالصيد التقليدي، لتسويق مجموعة من المزايا و الخدمات ، و بتكلفة أقل تؤكد المصادر المهنية ،  قد تسحب البساط من تحت الشركات التي كانت سباقة ّإلى تغطية أول سنة تأمين للصيد التقليدي.

 

تعليق 1

  1. من سوء حض قطاع الصيد التقليدي بالمغرب اكتساحه من طرف فئة معينة من المهنيين محدودة المستوى التعليمي ان لم يكن منعدما في جلها وكذالك تكبيلها بالفقر و غلاء المعيشة وجهلها بحقوقها وواجباتها يجعل منها لقمة سائغة في يد الانتهازيين المحسوبين على القطاع في اطار تمثيليات وهمية تسعى جاهدة لضمان استمرارية مصالحها والدفاع عنها بلغة الدوبل فاص

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا