العيون.. أزيد من 1000 طن حجم مفرغات مراكب السردين بعد عودتها السريعة من عطلة العيد

0

حققت مراكب الصيد الساحلي صنف السردين أمس الأحد   9 يونيو 2019 حجما مهما من المفرغات فاق 1000 طن من الأسماك السطحية الصغيرة وذلك في أول رحلة بعد استئناف تلة من مراكب الصيد الساحلي صنف السردين نشاطها  بسواحل المدينة ثلاثة أيام فقط بعد عيد الفطر.

  و حسب مصادر عليمة من ميناء المرسى بالعيون، فإن استئناف المهنيين لنشاطهم في الصيد البحري بعد عطلة عيد الفطر ، منح الميناء حركية تجارية واقتصادية نسبية،   وانتعاشة مهمة تمثلت في الكميات الوفيرة من أسماك السردين التي عادت بها المراكب من رحلاتها البحرية.

وبلغ حجم مفرغات الأسماك السطحية الصغيرة من صنف السردين  أمس الأحد 9 يونيو 2019 بميناء المرسى بالعيون تؤكد ذات المصادر، ما يزيد عن 1000 طن ، كحصيلة لمفرغات حوالي 32 مركبا استأنفت رحلاتها البحرية بعد العيد في سواحل العيون.  بحيث ترجح مصادر عليمة عودة مراكب صيد السردين ثلاثة أيام فقط بعد عيد الفطر،  من أجل تحقيق مبيعات مهمة خلال فترة العمل،  التي تمتد إلى غاية مناسبة عيد الأضحى القادم . هذا خاصة و أن”  البياخي ” السابق لم يكن في مستوى تطلعات المهنيين،  بسبب الشح في المصطادات السمكية من جهة،  و بسبب رداءة أحوال الطقس التي عرفتها سواحل العيون من جهة أخرى.

و حققت مراكب السردين الساحلية  أمس الأحد صيدها المعلوم جنوب غرب ميناء المرسى على مسافات  قريبة. كما أن القالب المحقق تأرجح بين 12 و 14 وحدة في الكيلوغرام. وهو القالب الذي يبقى حسب إفادات البحارة،  جد مهم، و يغري بشكل كبير معامل التجميد والتعليب، التي استفادت من حصة الأسد من حجم المفرغات التي إستقبلتها أرصفة ميناء المرسى بالعيون.  فيماتم توجيه كمية قليلة جدا إلى  وجهة الاستهلاك بالسواق الداخلية.

و أكدت تصريحات مهنية متطابقة في تصريحها لجريدة البحرنيوز، أن عطلة العيد القصيرة،  كانت مناسبة للاجتماع مع الأهل و الأحباب فقط ، لأن توقف نشاط الصيد بسواحل مدينة المرسى، كان قبل فترة طويلة من عيد الفطر بسبب الاضطرابات الجوية و الشح في المصطادات السمكية التي عانت منها سواحل العيون مؤخرا. وهي معطيات إنعكست بشكل سلبي  على حجم مبيعات مراكب السردين، التي غادر أغلبها إلى موانئ أخرى.

و ينشط بسواحل ميناء المرسى بالعيون حوالي 160 مركب صيد ساحلي صنف السردين، لازالت معظمها لم تلتحق بعد لاستئناف نشاطها في الصيد، إما بدواعي الإصلاح في أوراش الإصلاح بكل من طانطان وأكادير، فيما انطلقت مراكب أخرى من موانئ سيدي افني والوطية في اتجاه ميناء المرسى بالعيون،.  كما يعرف الميناء أيضا توافد حوالي 320 مركب صيد ساحلي صنف الصيد بالجر، التي تسعى للخضوع إلى القرعة المزمع تنفيذها، لتحديد 100 مركب صيد بالجر الأولى ، التي ستلج مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي، باعتبار ميناء المرسى بالعيون ، مركزا للانطلاق في رحلات صيد نحو مصايد تهيئة الإخطبوط، برسم موسم صيف 2019.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا