“الكالون” يتسب في إصابة بحار بردود متفاوتة قبالة مياه ميناء آكادير

0

%d9%85%d9%8a%d9%86%d8%a7%d8%a1-%d8%a7%d9%83%d8%a7%d8%af%d9%8a%d8%b1_640x480أصيب بحار صاح اليوم 24 أكتوبر 2016 بإصابات وردود إتر تعرضه لحادث شغل  أثناء مزاولته لعمله  على ظهر مركب للصيد الساحلي بعرض البحر قبالة مياه سواحل أكادير.

وأوضحت مصادر مهنية أن البحار أصابه ما يسمى في السياق المهني البحري ب (الكالون) على ظهر مركب الصيد الساحلي صنف السردين المسمى “نصر الله”، بحيث أن قوة الضربة جعلت البحار المسمى “صرصال عبد الله” يصطدم بحجرة القيادة (كابين)، مما تسببت له في ردود على مستوى الأضلع والصدر، إستدعت نقله إلى مستشفى الحسن الثاني بأكادير بعد أن أخدت مصلحة السلامة البحرية و الانقاد خبرا بالحادثة للقيام بالإجراءات الضرورية.

 وتسجل مصادر مطلعة أن حوادث الشغل في قطاع الصيد البحري ، تعود في المقام الأول إلى أخطاء مهنية بشرية محضة، كما هو الشأن في حادث اليوم، بحيث يتوجب على البحارة أخد كامل الحيطة و الحذر و خاصة وقت سحب ( الكالون )، لما يشكله من خطورة قصوى على أرواحهم، سيما  أن العملية تبقى تضيف المصادر، جد معقدة و خطيرة، بحيث يتم سحب الكالون ب (TREUIL)المرتبط بالشبكة لإغلاقها، و يكون كامل الجهد و القوة المترتبة عن التيار المائي و الثقل رهين بصلابة الحبل أو الكالون المسحوب لتفادي أي طارئ.

وفي وقت دعت فيه المصادر البحارة المكلفين بترتيب حبل الكالون الابتعاد ما أمكن من أمام  (البوليجة)، و القيام بعملية الترتيب أو (التكولية) بعيدا ، و إعادتها مرة أخرى حفاظا على أرواحهم، سجلت دات المصادر إلى أنه أن الأوان لمديرية التكوينات البحرية و السلامة و انقاد الأرواح البشرية لبلورة برامج تحسيسية عن مخاطر مهنة الصيد البحري، و اخضاع المهنيين الى دورات تكوينية حول السلامة البحرية للتقليل من الحوادث التي يكون فيها البحارة هم السبب الرئيسي.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا