المكونات البحرية بالداخلة تستعد للتنافس على التتويج بدوري “إبحار” لكرة القدم

0

مناسبة شهر رمضان الكريم تنظم جمعية واذ الذهب للصيد البحري و المحافظة على البيئة بشراكة مع جمعية ضباط و بحارة الصيد البحري بجهة واد الذهب، دوريا في كرة القدم المصغرة  تحت اسم دوري “إبحار لكرة القدم المصغرة” في نسخته الأولى بمركز التأهيل المهني البحري بالداخلة.

و يشارك في هذا الدوري الرمضاني الذي ستنطلق أطواره ابتداء من يوم غد السبت 1يونيو 2019 ، حسب تصريح صالح أضرضور أمين مال جمعية ضباط و بحارة الصيد البحري، أربعة فرق من الإدارات و مهنيي قطاع الصيد البحري، يتقدمهم موظفو قطاع الصيد البحري، و مسيري السفن العاملة بالمياه المبردة، و جمعية الضباط، و فريق ميناء الداخلة.

وأعرب المصدر المهني عن شكره الخالص لكل من يساهم في إنجاح هذا النشاط الرياضي، و الذي أقيم تحت رعاية جمعية واد الذهب للصيد البحري والمحافظة على البيئة، سعيا منها لتنمية الرياضة تحت شعار الرياضة رافعة للتنمية.

و جاء في تصريح امبارك حمية، رئيس جمعية واد الذهب للصيد البحري، و المحافظة على البيئة لجريدة البحرنيوز، أن تنظيم دوري إبحار في كرة القدم المصغرة بالداخلة، يأتي إيمانا بأن دور الرياضة بكمن في تهذيب السلوك الفردي، وكذا يساعد على تحقيق أهداف الجمعية المنظمة ، في علاقتها مع المحيط المهني لقطاع الصيد البحري على وجه التحديد. كما اضاف ذات المصدر  أن هذا الدوري يعكس مدى التجانس والتعاون بين مختلف المصالح الإدارية البحرية بالمدينة،  إيمانا بالتواصل العمومي والروح الرياضية العالية،  ولتكسير جميع الحواجز التي من شأنها عرقلة التواصل بين مختلف الإدارات المترابطة مع الصيد البحري.

 و نظمت يوم أمس إستعدادا لإنطلاق الدوري، مباراة تكريمية جمعت بين مختلف مصالح قطاع الصيد البحري، و الإدارات المينائية العاملين بالداخلة، في شكل يسوده روح التواصل والتعارف  بين رؤساء مصالح الإدارات المعنية فيما بينهم، حيث تم توزيع جوائز رمزية على المشاركين في هده المباراة، التي مرت في أجواء يطبعها الندية و الروح الرياضية.

وسينتهي الدوري الرمضاني في كرة القدم المصغرة المقام بمركز التأهيل المهني البحري بالداخلة، يوم الأحد القادم، حيث أن التنظيم المحكم و التسيير الفعال الذي اكتسبته جمعية واد الذهب للصيد البحري و المحافظة على البيئة تشير تصريحات متطابقة لأعضاء الجمعية، يرفعها إلى مصاف الجمعيات المهنية النشيطة، التي تمكنت من البروز بشكل إيجابي.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا