انطلاق بطولة إفريقيا للتزحلق على الألواح الطائرة في نسختها الأولى بالداخلة

0

انطلقت، أمس الجمعة بالداخلة، منافسات النسخة الأولى من بطولة إفريقيا لرياضة التزحلق على الألواح الطائرة “الكايت بوردينغ”، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وينعقد هذا الملتقى الرياضي الجديد، المنظم من طرف جمعية “لاكون الداخلة” تحت إشراف الجمعية الدولية للتزحلق على الألواح الطائرة والجمعية العالمية لمهنيي “الكايت سورف”، خلال الفترة ما بين ثامن وعاشر مارس الجاري.

وتعتبر هذه التظاهرة الرياضية، التي تعرف مشاركة 19 متسابقا إفريقيا، إحدى أهم المحطات المؤهلة لبطولة العالم التي تنظمها الجمعية العالمية لمهنيي “الكايت سورف” 2019 بالنسبة القارة الإفريقية.

ويعد هذا الحدث الرياضي، الذي يطمح إلى تطوير المؤهلات الرياضية للمتسابقين الشباب المغاربة والأفارقة، مناسبة لترسيخ أواصر الأخوة والتضامن التي تجمع المملكة بالقارة السمراء.

كما يشكل هذا الملتقى، الذي يستضيفه فضاء “الداخلة أتيتود” (حوالي 30 كيلومتر شمال شرق المدينة)، فرصة لتعزيز والمشاركة في التنمية الرياضية والاقتصادية والاجتماعية بالأقاليم الجنوبية للمملكة.

وبعد استضافتها لبطولة العالم للتزحلق على الألواح الطائرة الأمير مولاي الحسن والإقصائيات القارية المؤهلة للألعاب الأولمبية للشباب (بوينس آيرس 2018)، تتوخى جمعية “لاكون الداخلة” تكريس مدينة الداخلة كموقع لا غنى عنه بالنسبة للكايت سورف الإفريقي، بالنظر إلى الإمكانيات الفريدة التي تزخر بها، من رياح وبنيات تحتية سياحية وكفاءات مهنية.

وأشارت الجمعية، في بلاغ لها، إلى أنها تتطلع، من خلال تنظيم هذه التظاهرة، إلى تطوير شامل لممارسة رياضة التزحلق على الألواح الطائرة “الكايت سورف” على الصعيد الإفريقي، وتعزيز أكبر لإشعاع مدينة الداخلة على المستويين القاري والدولي.

وقال المتسابق المغربي ياسين بوستة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن منافسات هذه البطولة تجرى من خلال الإقصائيات الفردية والإقصائيات المزدوجة، حيث ستتأهل الفئة الأولى بشكل مباشر، فيما ستتبارى الفئة الثانية خلال اليوم الموالي لحجز بطاقتها”.

وأضاف بوستة، الذي ينحدر من مدينة الصويرة، أن “أربعة متسابقين بينهم البطل المغربي يونس أواحميد، تأهلوا بشكل مباشر خلال اليوم الأول من هذه المنافسات، على أن يلتحق بهم أربعة آخرون من أجل المشاركة في النهائي الكبير للبطولة”.

وتعد رياضة “الكايت سورف” مزيجا من عدة رياضات بحرية يستعمل فيها الممارس لوحة للتزحلق على الأمواج عبر التحكم في طائرة شراعية وتوجيهها وأداء حركات بهلوانية كالقفز والارتفاع لعدة أمتار فوق سطح البحر، ويتم تنقيط المتسابقين على أساس معايير السرعة وإتقان الحركات التي يقومون بها.

البحرنيوز : و.م.ع

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا