بعد انصرام عطلة العيد مراكب السردين تستعيد نشاطها تباعا بسواحل ميناء العيون

0

إستأنفت بعض مراكب الصيد الساحلي صنف السردين نشاطها البحري مند يومين في رحلات صيد جديدة بسواحل مدينة المرسى بالعيون بعد انصرام عطلة العيد .

و حسب مصادر مهنية من ميناء المرسى بالعيون، فاليوم الأول عرف خروج حوالي 34 مركبا لصيد السردين، حيث تم تسجيل 1056 طن في الكميات المجملة المفرغة من أسماك السردين ، حوالي 30 طنا للمركب الواحد ، وبقالب وصف بالجيد، بعد أن تراوح عدد الوحدات في الكيلوغرام الواحد من السردين بين 18 و 22 حبة.

و سجلت المصادر المهنية ارتفاع الكميات المفرغة من السردين أمس الاثنين، حيث بلغت 1700 طن في مجملها. حيث عزت هذا الإرتفاع في الكميات المفرغة بالميناء إلى  ارتفاع عدد مراكب الصيد التي استأنفت نشاط رحلاتها البحرية إلى 58 مركبا بدل 34  في اليوم الأول. وذلك  انتظار التحاق أطقم باقي مراكب الصيد لاستئناف نشاطها البحري بسواحل المدينة.

و تم توجيه كميات من الأسماك نحو وحدات التجميد  و التعليب، التي استأنفت عملها والتي لم يتعدى عددها 5 وحدات، فيما تم توجيه الكميات الكبيرة نحو الأسواق التي زاد الطلب فيها على الأسماك ، كون المواطنين يجدون ضالتهم الحقيقية في استهلاك الأسماك، بعدما ضاقوا درعا من الاستهلاك المفرط للحوم العيد .

و ستعرف الأيام القادمة استئناف جميع مراكب الصيد البحري المختلفة نشاطها البحري، بعد التحاق أطقمها. كما الحال بالنسبة لوحدات التجميد و التعليب. هؤلاء الذين حددوا يوم الاثنين القادم كتاريخ فاصل لعودة العمال و العاملات، ولاشتغال وحداتهم من جديد بعد فترة العيد .

   و ينشط بميناء المرسى بالعيون أكثر من 160 مركب صيد ساحلي صنف السردين على طول العام، بحيث يعتبر الميناء من الموانئ الحيوية على طول السنة، و الذي يسجل أرقام قياسية في مفرغات الصيد المختلفة بين الأسماك السطحية الصغيرة ، و الأصناف الأخرى المتنوعة . كما يشهد انطلاق أكثر من 300 من مراكب الصيد الساحلي صنف الصيد بالجر نحو مصايد التهيئة لصيد الإخطبوط. زد على دلك نشاط مراكب الصيد بالخيط و قوارب الصيد التقليدي.

أضف تعليقا