بعد توقيفه وعلى متنه شحنة غير مسبوقة من المخدرات قطر مركب “الزهر2” إلى الميناء العسكري بالداخلة

1

%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%84%d9%83%d9%8a%d8%a9تم زوال اليوم الاثنين 14 نونبر 2016 قطر مركب “ZHAR2”  المسجل تحت عدد 634 B- إلى الميناء العسكري بالداخلة بعد توقيفه بعرض البحر وعلى متنه كميات وصفت بالكبيرة والغير مسبوقة من مخدرات الكواكايين.

وحسب ما ذكرته المصادر فإن عملية توقيف المركب شهدت تنافسا  بين الأمن الإسباني والأمن المغربي حيت تمكن الآخير بقياة المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني وذلك بتنسيق مع الشرطة الدولية  من حجز الشحنة الضخمة التي كانت قادمة من إحدى دول أمريكا اللاتينية قبل أن يتم شحنها في عرض المياه الإقليمية تجاه سواحل مدينة الداخلة على متن باخرة صيد ZHAR2.

وأستعملت في العملية مروحيتان إحداهما تابعة للدرك الملكي وأخر للمكتب المركزي لأبحاث القضائية و كدا سفينيتين لخفر السواحل تابعتين للبحرية الملكية حيت تمت محاصرة المركب بحريا وجويا قبل أن يتم توقيفه متلبسا بالجريمة المذكورة التي ستفتح المجال للمحققين المغاربة من أجل الوصول إلى الرؤوس الكبيرة التي كانت وراء تدبير هذه العملية الغير مسبوقة.

ووصفت المصادر المطلعة حجم المحجوزات من المخدرات ب “الهام” و “الغير مسبوق بالمنطقة” ، مشيرة في دات السياق أن المركب الذي تم قطره زوال هذا اليوم إلى الميناء العسكري يبقى محدود الحركة ذاخل الميناء،  حيت لا يخرج  في رحلات الصيد الا بشكل محدود .

وخلفت العملية التي تمت  بناء على معلومات أمنية دقيقة ومعطيات محصل عليها من خلال تتبع نشاط كارتيلات المخدرات التي تسعى إلى استغلال الموقع الاستراتيجي للمغرب لجعله نقطة عبور لنشاطها الإجرامي، خلفت إرتياحا واسعا في صفوف مهنيي الصيد البحري هؤلاء الذين نوهو بالمجهودات الحثيثة التي يبذلها المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، الرامية إلى مكافحة الظواهر الإجرامية بالبر كما بعرض البحر.

وأعلن المكتب المركزي للأبحاث القضائية  في وقت سابق عن إحباط “إحدى أكبر وأخطر” عمليات تهريب المخدرات القوية، بسواحل مدينة الداخلة وذلك عبر عملية نوعية مشتركة مع كل من الدرك البحري والبحرية الملكية المكلفة بمراقبة المياه الإقليمية.

وكانت التحريات الأولية قد مكنت من إيقاف العقل المدبر لهذه العملية والمالك الأصلي للباخرة حيث تبين أنهما من ذوي السوابق القضائية في ميدان تهريب المخدرات ويستغلان شركات تجارية تنشط في مجال تصدير الأسماك كغطاء وواجهة لممارسة أنشطتهما الإجرامية.

تعليق 1

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا