بعد حجزها بأخفنير .. إتلاف قرابة سبعة أطنان من الأخطبوط المهرب بالعيون

0
الصورة من الأرشيف

أشرفت مصالح مندوبية الصيد البحري بميناء المرسى  بالعيون أمس الخميس 11 أكتوبر 2018  على تدمير شحنة كبيرة من الأخطبوط، متأتية من صيد غير قانوني و غير منظم وغير مصرح به ، تم ضبطها على مستوى نقطة التفتيش بأخفنير .

و حسب مصادر عليمة من ميناء المرسى بالعيون ، فإن شحنة كبيرة من الإخطبوط قدرتها مصادرنا بحوالي 7 أطنان قد تم الحجز عليها ، بعد ضبطها محملة في  شاحنة بإحدى نقاط التفتيش على مستوى أخفنير ، وذلك بسبب المنع من الصيد الذي يطال صنف الأخطبوط حسب المقرر الوزاري 09/18 بتاريخ 25 سبتمبر 2018 المتعلق بتوقيف نشاط صيد الإخطبوط على طول الساحل المغربي بعد انصرام الموسم الصيفي طبقا للمقتضيات العامة لقانون الصيد البحري.

ويقع  المتورطون في مخالفة قرار المنع تحت طائلة ممارسة الصيد الجائر، و بالتالي يعاقبون طبقا للقوانين التي تلجأ معها إدارة الصيد البحري إلى سلك المساطر، التي تراها مناسبة بين العقوبات الإدارية في حالة تورط الوحدات الصناعية أو أساطيل الصيد من سحب الرخص ، أو المتابعة القضائية في الحالات الأخرى .

وحرصت مصالح مندوبية الصيد البحري بالعيون وباقي السلطات الأخرى المعنية، على تدمير كمية الإخطبوط المهرب بمنطقة أخفنير ، التي كانت في طريقها إلى وجهة مجهولة. كما تم تفعيل المتابعة القضائية في حق سائق الشاحنة، من الاعتقال و التقديم في حالة اعتقال على أنظار النيابة العامة بالمحكمة بالعيون ، إلى جانب فتح تحقيق قضائي من طرف الضابطة القضائية ، لرجال الدرك الملكي،  للوصول إلى الخيط الناظم لهده العملية في أفق التوصل إلى مصدرها الحقيقي ، ووجهتها .

 وضيقت مصالح المراقبة في نفوذ مندوبية الصيد البحري بالعيون، الخناق على عمليات التهريب ، و الصيد الغير قانوني و الغير منظم و الغير مصرح به ، و الممنوع خاصة بعد فترة منع صيد الإخطبوط ، حيث تم تسجيل مجموعة من المخالفات أثناء حملات المراقبة الروتينية لأنشطة الصيد البحري ، ما بين تهريب كميات متفاوتة من الأسماك ، و التصريح الكاذب ، و والصيد الممنوع باستهداف أصناف ممنوعة من الصيد كخيار البحر.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا