تجار المضيق يستعينون بسمك العبور لمواجهة جفاء المصايد المحلية

0

إتجه تجار السمك بالجملة بميناء المضيق صوب الإستعانة بأسماك العبور للتغطية على الطلب الداخلي من المنتوجات البحرية، وخلق موازنة بين العرض والطلب لضمان النشاط التجاري المرتبط بالصيد البحري،  وذلك بعد أن رصدت مصادر محلية بالمضيق، تراجع حجم  المصطادات السمكية المتأتية من المصايد المحلية والمفرغة بميناء المدينة.

عبد السلام أقجبال رئیس جمعیة اتحاد الشركات الصغیرة بمیناء المضیق، أكد للبحرنيوز أن أسواق الأسماك المحلية تعتمد في إنعاش أنشطتها التجارية، على أسماك العبور، باعتبارها الملاذ الوحيد في استمرار النشاط التجاري لمنتوجات الصيد بالمنطقة. وذلك في ظل غياب مجموعة من الأصناف البحرية عن الساحة المحلية نتيجة تراجع المصايد. فيما تختلف أسعار المنتوجات السمكیة باختلاف وجهتها، و مكوناتها الغذائية .

وتعتبر أثمنة المصطادات البحرية المحلية أغلى سعرا يوضح المصدر الجمعوي المحسوب على تجار السمك.  بحيث ارتفع ثمن ”الكروفیت أبوعرق“ كما یطلق علیه أبناء المنطقة، إلى حدود 3500 درهم للصندوق الواحد، أما ”الكرفیت متوسط الحجم ” فقد تراوح قيمة الصندوق الواحد منه، خلال هذا الأسبوع بین 1900 و 2000 درھم للصندوق الواحد. ولامست القيمة المالية لسمك “رابيكا”حدود 500 درهم  للحبة الواحدة ، بحيث يجد هذا الصنف من الأحياء البحرية  وجهته صوب الأسواق الخارجية.

و في ذات السیاق أكد عبد السلام أقجبال، أن أثمنة المنتوجات السمكية المستقطبة من مختلف الموانئ الجنوبية، تتسم بنوع من التذبذب في القيمة المالية، بحيث بلغت أثمنة سمك “ السنبير” المعروف باللغة المحلية ب “الشطرة” 1000 درهم للصندوق الواحد. وهو نفس القيمة التي استقرت عليها المعاملات المالية للصندوق الواحد من سمك الصول خلال هدا الأسبوع.

ووصل ثمن الصندوق الواحد من سمك ”الروجي“، إلى حوالي 1700 درھما. فيما ارتفعت القيمة المالية لسمك ”السيبيا “ لحدود 1400 درھم للصندوق. إلى ذلك يضيف تاجر السمك بالجملة، أن سعر كل من  ”سمك البوقة و سمك باجو“ المستقطب من موانئ الجنوبية، لم تتجاوز قيمة الصندوق سقف 200 درهمّ.

و أشار المصدر المھني، أن أثمنة الأسماك السطحیة الصغیرة المتأتية من المصايد المحلية، قد شهدت بدورها تراجعا ملحوظا مؤخرا، حيث وصل سقف الصناديق المصطادة 100 صندوق كحصيلة إجمالية، الأمر الذي صب في إتجاه رفع القيمة المالية، لهدا الصنف من المصطادات السمكية،  إلى حدود 450 درهما للصندوق الواحد، فيما لم تتعدى المنتوجات السمكية من سمك “السردين و الشرن” المستقطبة من الموانئ الجنوبية 150 درهما للصندوق.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا