تعثر رحلات الصيد بمصيدة التناوب يقلق مهنيي الأسماك السطحية بالداخلة

0

أفادت مصادر مهنية مطلعة من ميناء الداخلة، أن عدد رحلات مراكب الصيد الساحلي صنف السردين، سجلت نوع من التدبدب بسبب تراجع حجم المصطادات السمكية السطحية الصغيرة، وتراجع حاد في حجم مفرغات الصيد عكس السنوات الفارطة التي عرفت بفترات الطفرة.

و تشير معطيات صادرة من مصيدة التناوب بالداخلة، إلى تراجع ملحوظ في حركية مراكب صيد السردين بالمنطقة، بسبب توقف البعض منها عن نشاط الصيد البحري خلال الشهر الفضيل، لكن جل المراكب المتبقية ستوقف نشاطها ابتداءا من يوم الخميس القادم حسب تصريحات مهنية متطابقة، بشكل إضطراري بعد تدني مستوى الإنتاج، و ارتفاع تكاليف الرحلات البحرية، التي تمتد أحيانا إلى يومين كاملين، قبل عودة المراكب إما لتفريغ القليل من الأسماك، أو بخفى حنين. وهو الأمر الذي خلف نوعا من الركود التجاري و الاقتصادي بميناء المدينة.

ومن أبرز تداعيات تراجع حجم مفرغات السردين في هده الفترة من السنة بالذات بمصيدة التناوب، بمخزون ” س “، تؤكد مصادر مهنية من مصيدة التناوب هو التغيرات المناخية من جهة، و بعض العوامل الطبيعية أيضا، و كذلك وأيضا غزو صنف سمك الرابوز لسواحل الداخلة، الذي بدأ يقلق نسبيا المهنيين، في ظل عدم توفر معطيات علمية دقيقة حول تناميه بشكل مخيف، عوض الأسماك السطحية الصغيرة.

وتكشفت بيانات وإحصائيات عن تراجع خطير هده السنة في حجم مفرغات الأسماك السطحية الصغيرة بأرصفة ميناء الداخلة مقارنة مع السنة الفارطة، وهذه ليست مجرد مصادفة، ولكن السبب في ذلك يعود إلى العديد من الإشكاليات، التي تسببت في عدم توازي أو ارتفاع حجم المبيعات، مع كلف الرحلات البحرية. وهو ما أجبر العديد من الربابنة على تعليق نشاطهم البحري إلى ما بعد الشهر الفضيل.  حيث برجح أن تكون الأحوال الجوية أكثر استقرارا، كما أن ظروف الصيد،  تكون أحسن من جانب انضباط حرارة المياه، و مواقيت ظهور الأسماك و طفوها.

و رغم فرض وزارة الصيد البحري نظام الحصص للتحكم في الصيد المفرط، من خلال تحديد كوطا سنوية لكل مركب على حدة، و اعتمادها أيضا قيود على عمليات الصيد اليومية، لتدبير الكوطا على طول السنة، حفاظا على ضمان استدامة الموارد البحرية، تسجل سواحل الداخلة بمخزون ” س ” تراجعا ملحوظا هده السنة، في جانب المفرغات السطحية الصغيرة، قد تؤدي ربما حسب تصريحات مهنية إلى تراجع تهافت مراكب الصيد الساحلي صنف السردين، على إجراء القرعة السنوية لولوج مصيدة التناوب.  فيما تفيد تصريحات متطابقة، أنه من الصعب أن تستنفد غالبية مراكب السردين، حصصها السنوية المحدد في 2000طن للمركب الواحد.

 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا