إيقاف المركب المتورط في مقتل بحار”تانيرت 2″ و”الخليفة” يؤكد مسؤوليته عن الحادث

0

متابعة

تمكنت السلطات الأمنية بالعيون أمس السبت 13 يوليوز،  من توقيف المركب المسؤول عن الحادث الدي خلف وفاة بحار للصيد التقليدي  صبيحة أول أمس الجمعة.

 وصدم مركب يحمل إسم “إبن ياسين” أمس قارب”تانيرت2″ الذي كان على متنه بحارين، وفر من مسرح الواقعة دون تقديم المساعدة أو التبليغ عن الحادث. هذا الاخير الذي تسبب في سقوط البحارين من القارب،  معجلا بهلاك  أحدهما فيما نجا آخر.   

وأكدت تصريحات عليمة من العيون أن التحقيقات المختلفة التي قامت بها مصالح مندوبية الصيد البحري و الدرك الملكي من جهة، و الشرطة العلمية من جهة أخرى تحت إشراف النيابة العامة، مكنت في وقت وجيز من تحديد مركب الصيد المعني بالحادث؛ و التأكد من ضلوعه في جريمة قتل بحار،  و محاولة قتل أخر،  بعد الفرار من مكان الحادث دون تقديم المساعدة.

وقالت مصادر قريبة من محيط التحقيق،  أن  خليفة ربان مركب صيد السردين، المعروف تحت اسم “ابن ياسين”،  قد إنهار بعدما واجهه المحققون بالدلائل القاطعة، من تحديد موقع المركب وقت وقوع الحادث؛ و توقيت تواجده في منطقة الحادث، إلى جانب  الدلائل التي حملتها تحاليل الشرطة العلمية بتجميع أجزاء ونوع الصباغة المرفوع من قارب الصيد التقليدي، “تانيرت2” التي أظرت بأن الصباغة والأجزاء هي نفسها المتواجدة على ظهر مركب السردين “ابن ياسين”.

و قدم خليفة المركب  المذكور السردين في إفادته،  الى المحققين أنه المسؤول الوحيد عن الحادثة ؛ معترفا بصدمه القارب التقليدي ؛ و تعمده المضي قدما ، بعدما لاحظ وقوف القارب فوق الماء؛ و دون أن يكون على علم أن طاقمه قد سقط في المياه؛ أو قد فارق أحدهم الحياة؛ رافعا المسؤولية عن الربان الرئيسي للمركب، وعن باقي الطاقم الدي كانوا في حالة نوم.

و اقتادت عناصر الشرطة القضائية خليفة مركب السردين ابن ياسين إلى الإدارة المركزية بالمدينة، لوضعه تحت تدابير الحراسة النظرية لتعميق البحث اكثر ؛ حيث يواجه المعني بالأمر،  عقوبة ثقيلة بالسجن بعد ضلوعه في حادث وفاة بحار ، ومحاولة قتل بحار أخر.  و الهروب من مكان الحادث؛ وعدم تقديم المساعدة ؛ و عدم التبليغ ؛ وتمويه السلطات. كما تتابع من جهتها مصالح مندوبية الصيد البحري بالعيون تحقيقها الرسمي في الحادث؛ لرفع اللبس عن حيثياته و تحديد المسؤولية الحقيقية. 

وكان الحادث قد خلف ردو فعل قوية على مستوى البحارة، الذين صبوا جم غضبهم على طاقم المركب، في تدوينات وتصريحات حملتها وسائط التواصل الإجتماعي،  معبرين عن إستيائهم من السلوك غير المسؤول لطاقم المركب، مطالبين السلطات بالضرب بيد من حديد على مرتكبي الحادث.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا