رئيس مجلس الإتقان بآسفي يشتكي كاتبه العام لمديرة التكوين

0

كشف خليل باكا رئيس مجلس الاتقان بآسفي أن المجلس ومند تعيين أعضاء مكتبه الحالي بتاريخ 10 يناير 2018 ، وهو في حالة ركوض تام ، في غياب اجتماعات والأنشطة المواكبة للعملية التكوينية بالمعهد، ما يعني سحب كافة الصلاحيات من المكتب المسير وتجميده من طرف المدير الذي يعتبر كاتبه العام ، والذي ألغى جميع أدوار مجلس الاتقان .

وأوضح  خليل باكا في رسالته مرفوعة لمديرية التكوين البحري و الإنقاذ البحري ورجال البحر بوزارة الصيد البحري المؤرخه في 10 شتنبر 2018، أن مديرمعهد تكنولوجيا الصيد البحري بأسفي تعود على الاشتغال خارج مجلس الاتقان، نافيا أن يكون هذا المسؤول مؤمنا بــ » المقاربة التشاركية «. التي على أساسها تتأسس مجالس الاتقان وتتعزز برامج التكوين لتتسم بالجودة والكفاءة العالية التي ننشدها كمؤسسة وكوسط مهني.

وأكد خليل باكا في ذات الرسالة التي توصلنا بنسخة منها، أن مدير المعهد، قبل تجديد المكتب المسير لمجلس الاتقان وتعيين أعضائه، ظل يماطل، حيث طلب تأجيل الجمع العام لأسباب احتفظ بها لنفسه، ورغم التجديد، فإن وجود مكتب مسير لمجلس الاتقان يبدو كعدمه مادام  مدير المعهد مصرا على تجميده .

وطالب باكا بتفادي تبخيس مهام وأدوار المجلس، متسائلا بلسان الوسط المهني عن مصير أنماط التكوين من قبيل دروس الارشاد البحري والتكوين المواكب للعمل، وكدا دروس التكون المستمر، محملا مدير المعهد مسؤولية تغيب هذه الأنماط التكوينية  عن خريطة التكوين المدرسية.

ودعى خليل باكا مديرية التكوين البحري والإنفاذ البحري ورجال البحر، الى حث مدير المعهد على النهوض بواجبه والقيام بمسؤولياته ككاتب عام بمجلس الاتقان، والى تفعيل أدوار هذا المجلس والكف عن تغيبه من المصاحبة لسير عملية التكوين كلما اقتضى الأمر ذلك .

وحاولنا الإتصال بالكاتب العام لمجلس الإتقان بآسفي من أجل أخذ رأيه في الإتهامات الموجهة لشخصه كمدير لمعهد تكنولوجيا الصيد البحري بآسفي، غير أن محاولاتنا باءت بالفشل ، ليبقى بذلك حق الرد مفتوحا أمام أي رد أو توضيح في الموضوع.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا