سلطات العيون تلاحق مركبا ساحليا تسبب في مقتل بحار تقليدي ولاذ بالفرار

0

لفظ بحار للصيد التقليدي أمس الجمعة  أنفاسه الأخيرة  في حادثة إصطدام عنيف بين قاربه وأحد مراكب الصيد الساحلي الذي كان يشتغل على ظهره صبيحة اليوم الجمعة.

وحسب الأخبار الرسمية القادمة من العيون؛ فالفاجعة  وقعت في الساعات الصباحية من يوم أمس  الجمعة؛ عندما صدم مركب صيد ساحلي يرجح أنه صنف السردين، القارب التقليدي المسمى تانير ت 2 ، والمسجل تحت رقم، 2105-10 الدائرة البحرية للعيون ، على بعد حوالي 15 ميلا جنوب ميناء المرسى بالعيون.

وكشفت المصادر أن قوة الصدمة جعلت طاقم قارب الصيد التقليدي يسقط في الماء؛ إذ تمكن ربان القارب التقليدي من السباحة بمشقة الأنفس؛ في حين أن البحار الدي كان يرافقه فارق الحياة.  حيث استطاع الربان إجلاء جثته، و الاتصال بمصالح مندوبية الصيد البحري التي أوفدت على عجل، خافرة إنقاذ الأرواح البشرية إلى موقعة الحادث.

و تم نقل جثة البحار الهالك إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي للمدينة؛ و إخضاع ربان القارب التقليدي إلى الفحوصات الطبية اللازمة، ليلتحق بأسرته فيما بعد.  كما أن السلطات المينائية من مندوبية الصيد البحري بالعيون، و الدرك الملكي البحري؛  فتحتا تحقيقا معمقا لمعرفة المركب، المتسبب في حادثة الاصطدام مع قارب صيد تقليدي ووفاة البحار.

ورفعت الشرطة العلمية من قارب الصيد التقليدي المسمى “تانيرت2″،  بعض الأجزاء والمكونات وأيضا بعض الدلائل لتحليلها،  في إنتظا تحديد هوسة  العثورعلى اسم المركب وصنف الصيد الدي يمارسه، و تسهر من جهتها جهات مسؤولة بواسطة الوسائل التقنية للرصد والتتبع لتحديد المركب الدي تسبب في فاجعة وفاة بحار واحد، بتعليمات من النيابة العامة.

وأشارت تصريحات متطابقة أن معطيات و مؤشرات متوفرة، ترجح ضلوع مركب صيد سردين في الحادث المؤلم. وهو ما يجعل ربان مركب الصيد المعني تضيف ذات التصريحات، يواجه عقوبات سجنية بعد فراره من موقعة الحادث، وعدم تدخله لتقديم المساعدة للبحارين.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا