شعارات البحارة الغاضبة تكسر هدوء ميناء كلائريس

0

دخل بحارة الصيد الساحلي صنف السردين بكلائرس التابعة لإقليم الحسيمة، في إضراب مفتوح مصحوب بوقفة احتجاجية أمام مقر نيابة مندوبية الصيد البحري بالمنطقة، منذ أول أمس الاثنين 17 يوليوز 2017، احتجاجا على ما وصفوه بإقصائهم من الدعم الممنوح عن الأضرار الاقتصادية التي يخلفها  سمك النيكرو بالجهة المتوسطية في صفوف البحارة .

واستنكر بحارة أربع مراكب للصيد الساحلي صنف السردين تنشط بسواحل المنطقة، ما وصفوه بالتوزيع الغير عادل للتعويضات، منددين في ذات السياق بالتهميش و الإقصاء الذي تعرض له بحارة الصيد الساحلي بالجهة المتوسطية.

وقال جمال بن علي رئيس جمعية البحارة للوحدة والتضامن  بكلائرس، في تصريح هاتفي للبحرنيوز، أن الإضراب المفتوح هو خطوة  اجمع عليها مهنيو الصيد الساحلي بالمنطقة،  بعد سلسلة من اللقاءات التواصلية، حيث  تعتبر هده الوقفة يؤكد المصدر الأولى من  نوعها بالميناء منذ تدشينه سنة 1998 بهدف  تنظيم قطاع الصيد، ليتماشى وسياسة الدولة في تقليص البطالة و الرفع من نسب التنمية الاقتصادية و الاجتماعية  بالمنطقة .

و أوضح الفاعل الجمعوي  ان مجهزي المراكب يقومون باقتطاع ثمن إصلاح شباك الصيد التي تعرضت للتلف بسبب هجوم سمك النيكرو من العائدات الإجمالية المتأتية من رحلة الصيد  منذ أزيد من أربع سنوات، باعتبار المجهز والبحار هما شريكين في الإنتاج، إلا أن البحارة تفاجؤا يؤكد المصدر، من سياسة الإقصاء و التهميش المتخذة من طرف الجهات المسؤولة ، بعيدا عن تحقيق التكافل الاقتصادي و الاجتماعي  الذي يصب في مصلحة جميع  الفئات المهنية.

وموازاة مع خوض مهنيي الصيد الساحلي بكلائيرس لهذا الإضراب المفتوح المصحوب بوقفات إحتجاجية، يواصل بحارة الصيد بكل من المضيق وبحارة الجبهة احتجاجاتهم، المطالبة برفع الإقصاء و التهميش عن شريحة البحارة في ملف التعويضات.

يشار أن مجلس جهة ” طنجة -تطوان -الحسيمة ” قد إنطلق في صرف الدعم للمراكب التي إستوفت الشروط المطلوبة. وذلك  تنفيذا لاتفاقية الشراكة المتعلقة بدعم المراكب المتضررة من سمك النيكرو، لاقتناء الشباك السينية الجديدة بالجهة المتوسطية.

أضف تعليقا