عوامات لتعزيز التشوير الملاحي بميناء الداخلة

0

أنجزت الوكالة الوطنية للموانئ بالداخلة، مشروع تثبيت مجموعة من العوامات البحرية الإرشادية، من أجل تحسين عمليات التشوير الملاحية، وتحديد الطريق البحرية على طول القناة المؤدية إلى غاية أرصفة ميناء المدينة.

وتأتي الترتيبات الجديدة التي اعتمدتها الوكالة الوطنية للموانئ بالداخلة، بوضع مجموعة من العوامات البحرية وفق خطة إستراتيجية دقيقة، ترمي إلى الرفع من فاعلية التشوير على طول الممر الملاحي، بما يضمن توفير مياه آمنة لسفن و مراكب الصيد، النشيطة بسواحل الداخلة.
وبحسب مصادر عليمة في تصريحها لجريدة البحرنيوز، فتثبيت عوامات المساعدة الملاحية المستخدمة في قناة الداخلة بمواصفات مطابقة، تكتسي طابع علامة التشوير الآمنة، والاتجاه، والجانبي. وهي كلها لوازم تضيف المصادر، تفرض ضرورة إتباع الإرشادات الملاحية، والعمل على تطبيقها. وذلك لدعم الخطة الإستراتيجية البحرية بالداخلة، وضمان جودة الملاحة الآمنة في الممر البحري، المؤدي إلى داخل ميناء المدينة طبقا لمعايير السلامة البحرية.

وتأتي خطة الوكالة الوطنية للموانئ في تثبيت عوامات إرشادية إضافية في الممر البحري لميناء الداخلة، لضمان أعلى معايير السلامة الملاحية، وتطوير الحركة البحرية التي تساعد المهنيين في الاستدلال وولوج الميناء دون صعوبة تذكر، ودون خطورة التعرض إلى حالات الجنوح.

وستمكن هذه العوامات من تلافي صعوبة  chenal مدخل الميناء، الذي سجل في وقت سابق مجموعة من الحوادث الأليمة، وهي أحداث دفعت إلى اعتماد balisage، لمساعدة مستعملي ميناء الداخلة على الاستهداء إلى الطريق الصحيح عند الدخول والخروج من وإلى أرصفة الميناء، عبر مسلك أمن.
ويعرف ميناء الداخلة حركة ملاحية حيوية يعكسها نشاط 75 مركبا للصيد ساحلي صنف السردين، ومجموعة من السفن العاملة بالمياه المبردة، بالإضافة إلى مراكب الصيد بالخيط، و بواخر الصيد في أعالي البحار، التي تفرغ مصطاداتها السمكية بأرصفة الميناء خلال مواسم صيد الإخطبوط.وهو ما جعل الوكالة الوطنية للموانئ بالداخلة تسعى لتقوية التشوير الملاحي، و تعزيزه بما يتلاءم مع المعايير والقواعد البحرية، والتعليمات والقوانين المينائية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا