فاس.. لقاء بين العمدة و التجار يرسم معالم انطلاقة جديدة لسوق السمك بالجملة

0

احتضن مقر مجلس مدينة فاس أمس الجمعة 12 أبريل 2019 ، اجتماعا مهنيا جمع بين عمدة المدينة إدريس الأزمي و المنسق الوطني للكنفدرالية الوطنية لتجار السمك بالموانئ و الأسواق الوطنية عبد الحي غفغوف؛ ووكيل سوق السمك بفاس محمد مفيد؛ و رئيس جمعية اهل فاس لتجار السمك بالجملة عبد الجليل الزاهير، ورئيس جمعية فواكه البحر حميد لكحل ؛ و مجموعة من ممونن أسواق السمك بكل من فاس ومكناس.

و تمحور الاجتماع حول الإجراءات التي تتوخى إماطة اللثام عن الإرهاصات الرئيسية، التي يعاني منها سوق السمك بمدينة فاس،  و مدى تجلي الحكامة و بلورة أبعادها. وذلك  من خلال اعتماد نمط مبادئ حكماتية انتقالية، يراهن عليها  في منح سوق السمك بفاس قيمته الفعلية و المهنية ، نحو تحقيق الانعكاسات الاقتصادية الحقيقية للمدينة العلمية.

و كخطوة أولى تم رأب الصدع مع مختلف التمثيليات المهنية؛ من خلال انخراط الجميع في حوار مهني؛ جسد الأبعاد الإيجابية المتعددة لتجار السمك، و الأهداف العملية القائمة على محاور استراتيجة وثيقة ؛ نحو ترسيخ أسس جديدة نابعة من استنتاجات مخاضات فترة “الفوضى” و ا”لعشوائية ، التي كان يعيشها السوق المعني في وقت سابق. وذلك  في أفق بلورة تحول جذري من حالة “السيبة” إلى أنماط الحكامة التجارية؛ و الإدارية؛ و كذا الاقتصادية.

،
و جسدت مختلف الأطراف الحاضرة للاجتماع وفق إفاذة مصادر حضرت اللقاء ، عمق الإصلاحات المأمولة والمتمثلة، فيما تضمنه التصور الجديد لسوق السمك بفاس مستقبل، والذي يرسم خارطة طريق واضحة بخطوات نحو مسار قواعد و معايير،  تساهم في اتخاذ قرارات ناجحة و أهداف ملموسة ، مبنية أولا على تنسيق تفاعلي للمتدخلين، تستعمل في تحليل الأشكال و الصيغ البديلة لتطوير نمودج سوق تجاري تنافسي .

ويراهن المتدخلون على اعتماد الجودة و لاشيء غير الجودة ، بمنع أولا ولوج منتجات سمكية غير قانونية إلى داخل سوق السمك ؛ أو منتجات لا تتوفر على وصل الخروج من مصدرها؛ أو الأسماك التي تبقت من عمليات بيع في أسواق أخرى؛ أو تلك التي لا تتوفر على معايير السلامة الصحية. و هنا بالذات، سيتم منعها من التداول داخل فضاء السوق، بالإضافة إلى التزام مصالح “الأونسا”، في الحضور اليومي لمراقبة جودة المنتجات البحرية، بصرامة متناهية لضمان استهلاك طبيعي.

و جاء في تصريح عبد الحي غفغوف المنسق الوطني للكنفدرالية الوطنية لتجار الأسماك بالموانئ و الأسواق الوطنية لجريدة البحر نيوز؛ أن سلسلة المفاوضات والتشاور،  أفضت إلى جبر الخاطر بين تجار الأسماك؛ و تحقيق تفاهم يرمي الى التأسيس لانطلاقة اقتصادية حقيقية، لسوق فاس للأسماك؛ كما أن عمدة العاصمة العلمية يؤكد المصدر، قدم مشروع إصلاح وصيانة، بفتح طلبات العروض لإنجاز أشغال التبليط والصباغة وتجهيز المرافق الحيوية، و مستودعات الصناديق البلاستيكية و مستودع الثلج.

وتابع غفغوف حديثه بالقول؛ أن تجار الأسماك بمدينة فاس أصبحوا اليوم أكثر وعيا من ذي قبل، بأهمية الحفاظ على استمراية نشاط سوق السمك بفاس بالوجه و الشكل المطلوب، نظرا للمكانة الكبيرة التي تحظى بها المدينة العلمية من جهة و موقعها الجغرافي من جهة أخرى، في تزويد المناطق المجاورة بالمنتجات السمكية المختلفة.

و أشارت مصادر مهنية متطابقة ؛ أنه تم إبعاد ما وصفتهم بالمشوشين، على السوق بسبب سوابقهم العدلية؛ و أيضا بعد ثبوت تورطهم في عرقلة اشتغال سوق مدينة فاس وفق المعايير.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا