قوراب الصيد ببوجدور تستنفد حصتها من الأخطبوط في أقل من أسبوع

0

أبان مهنيوا  الصيد التقليدي ببوجدور عن استيائهم لحجم الكوطة الممنوحة من الاخطبوط المتمثلة في 800 طنا غير قابلة للتجديد،  بعد ان تم استكمالها  من طرف 2000 قارب في ظرف يومين منذ انطلاق الموسم الصيفي لصيد هدا النوع من الرخويات بالإقليم.

 و أبرزت مصادر مهنية مطلعة من ميناء بوجدور في إفادتها لموقع البحرنيوز، أن  مهني الصيد التقليدي بالمنطقة،  كانوا يأملون على الرفع من نسبة الكوطة الممنوحة التي كانت مستقرة مند مدة  في حدود 1000 طن،  ليفاجؤا هذا الموسم تضيف المصادر، بتقليص حجم الكوطة المخصصة للإقليم الى 800 طن.  و هي نسبة تؤكد المصادر لا تخدم المصالح الاقتصادية و التنموية لبحارة المنطقة، و لا صالح أبناء الإقليم باعتبار موسمية صيد هدا النوع من الرخويات ، ومساهمتها في النهوض باقتصاد المنطقة،  ومعه إنعاش سوق الشغل و لو بشكل موسمي .

  وحسب  رضوان الزرهوني ممثل الصيد التقليدي بالغرفة الأطلسية الجنوبية، فإن إقليم  بوجدور شهد  طيلة الايام الاولى ، إفراغ  كميات وفيرة من سمك الأخطبوط، من طرف 2000 قاربا  للصيد التقليدي كانت قد تقاسمت الحصة المخصصة للإقليم  خلال الموسم الصيفي الجاري الممتد على ثلاث أشهر من الصيد، وذلك في حدود  400 كيلو غرام من المنتوج  لكل قارب، وهو رقم هزيل مقارنة مع انتظارات المهنيين في تحسين  الوضعية الاجتماعية و الاقتصادية للساكنة المحلية ببوجدور، خصوصا في ظل وفرة الأخطبوط بمصايد المنطقة، وفق ما أكدته رحلات الصيد التي قام بها البحارة بسواحل الإقليم يضيف المصدر المهني .

وكشف عضو الغرفة الأطلسية الجنوبية، أن معطى الوفرة جعل جل  قوارب الصيد التقليدي بالمنطقة تستنفد حصتها في حدود يومين على اقصى تقدير ، نظرا لحجم الكتلة الحية المنتشرة بالمنطقة وجودة حجمها، بعد ان تراوح وزن المصطادات بين 4 و 3 كيلوغرامات للحبة الواحد، فيما تراوحت الأثمنة بسوق السمك يشير المصدر المهني بين 75 و 85  درهما للكيلوغرام من الاخطبوط الواحد.   

و في سياق متصل صرحت مصادر عليمة من داخل مندوبية الصيد البحري ببوجدور في اتصال هاتفي مع البحرنيوز،  أن مندوبية الصيد البحري  تبقى غير مسؤولة عن قرارات المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري، بتقليص او الزيادة في الكوطة الممنوحة من الاخطبوط  بالاقليم،  مسجلة  ان التقليص من حجم المصطادات قد طال مختلف مصايد الأخطبوط هذا الموسم وفق توجيهات المعهد وبناء على خرجاته الإستكشافية وتتبعه لتتطور الكتلة الحية من الأخطبوط بسواحل المملكة .

يذكر أن الإدارة الوصية كانت قد حددت الحصة الإجمالية من الأخطبوط المسموح بصيدها خلال الموسم الصيفي بالمصيدة الجنوبية  في 12200 طن غير قابلة للمراجعة، موزعة على الأساطيل الثلاثة النشيطة في مصيدة الأخطبوط، بالمنطقة البحرية الممتدة بين خطي العرض 26 درجة 24 شمالا سيد الغازي و20 درجة 46 شمالا الرأس البيض ابتداء من 15 يونيو 2017 إلى غاية 15 شتنبر 2017 مع إمكانية مراجعة هذه الفترة وفقا لنتائج تبليغ المؤشرات البيولوجية لمصيدة الأخطبوط كما حددت 800 طن لمصيدة بوجدور ، وهي بدورها  غير قابلة للمراجعة .

أضف تعليقا