معروف تتسلم توصيات اليوم الدراسي حول الأحياء المائية بالداخلة وتؤكد مواصلة دراسة ملفات المستثمرين الشباب

0

 نفت مديرة الوكالة الوطنية لتنمية تربية الأحياء البحرية  ماجدة معروف، أن تكون الوكالة قد قبلت ملفات بعض المستثمرين  الشباب، الرامية لإقامة مشاريع لتربية الأحياء المائية بالداخلة كما تم التورويج له مؤخرا ، مؤكدة ان مرحلة دراسة الملفات لازالت  مستمرة، وذلك بالنظر الى عدد المرشحين الذي تجاوز 1300 ملف،  حيث كان طلب العروض مفتوحا ليشمل الجميع.

 وأكدت المديرة في لقاء جمعها برئيس جمعية السلام لحماية البيئة والتنمية أمس الجمعة 14 يوليوز 2017 بمقر الوكالة بالرباط، الذي سلمها بالمناسبة تقريرا يتضمن التوصيات التي خرج بها اليوم الدراسي حول ” التنمية المستدامة لتربية الاحياء البحرية” الذي نظمته الجمعية بالداخلة مؤخرا ، أكدت ماجدة معروف، أن المديرية لازالت تدقق وتدرس كل ملف على حدة،  قبل الإعلان عن انتقاء أحسن المشاريع في بلاغ رسمي. وذلك  بعد عملية الموافقة على المشاريع من قبل اللجنة المكلفة التي تضم خبراء عن مختلف  القطاعات المعنية.

وابرزت المديرة حسب بلاغ لجمعية السلام لحماية البيئة والتنمية توصلت البحرنيوز بنسخة منه، أن حماية التوزان الإيكولوجي لخليج وادي الذهب هو أولوية، ما يستدعي الصرامة  في انتقاء المشاريع تجنبا لعدم العبث في هذ المجال البيئي. كما سجلت معروف تضيف الوثيقة، أن الوكالة تقوم بتعبئة جميع الشركاء لتقديم التكوين الميداني للمستثمرين الناشئين،  مبدية انفتاح الوكالة على جميع الهيئات الراغبة في تنمية هذا القطاع بالجهة. وأشارت المديرة حسب بلاغ الجمعية، إلى كون وحداث انتاجية ستقوم بتوفير بذور الصدفيات،  ما سيجنب استيرادها من خارج الجهة،  ويسهل عملية الاستثمار.  كما سيتم تعيين ممثل دائم للوكالة بجهة الداخلة بحلول السنة القادمة.

من جانبه أثنى الشيخ المامي أحمد بازيد رئيس جمعية السلام ، على تجاوب الوكالة الوطنية مع تساؤلات الجمعية بخصوص عملية انتقاء المشاريع و المعايير البيئية المتبعة، داعيا الهيئات المنتخبة الى التحرك بشكل عاجل وفعال، عبر تقديم مشاريع اتفاقيات تضمن توفير الإمكانيات المادية اللازمة، لدعم ملفات المستثمرين المحليين وخاصة الشباب، على غرار ما قامت به بعض الجهات. كما طالب رئيس الجمعية المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني بالمواكبة  البناءة للمساعدة في انجاح الانخراط السليم لأبناء المنطقة  بهذا الورش الهام بالجهة ، في أفق تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وكانت الجمعية قد قدمت تقريرا مفصلا الى مختلف الشركاء،  الذين ساهموا في إنجاح اليوم الدراسي، حيث يتعلق الأمر بالائتلاف العالمي للقانون البيئي، وولاية جهة الداخلة وادي الذهب، ومجلس جهة الداخلة وادي الذهب. بالإضافة إلى المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري والمدير الجهوية للبيئة فضلا عن جامعة محمد الخامس و جامعة القاضي عياض.

أضف تعليقا