آسفي .. إرتفاع قوي لمفرغات الأسماك خلال شهر رمضان الأبرك

0

كشفت أرقام جديدة صادرة عن المكتب الوطني للصيد البحري، حدوث ارتفاعا قويا لمفرغات الصيد بميناء آسفي خلال الأسابع الثلاثة الأولى من شهر رمضان الأبرك مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.  

ووفق ذات المعطيات التي أفرج عنها المكتب وتناولت تفاصيلها وكالة المغرب العربي للأنباء،  فقد إرتفع حجم المفرغات التي تم تسويقها على مستوى ميناء حاضرة عبدة، بنسبة 84 في المائة من حيث القيمة (23,434 مليون درهم)، و190 في المائة من حيث الحجم (7048 طن) ، مقارنة مع الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر رمضان لسنة 2019. وهو الإرتعفاع الذي عزاه المكتب إلى نشاط مفرغات صيد الأسماك السطحية الصغيرة وكذا رأسيات الأرجل .

وتصدرت الكميات المصطادة من السردين قائمة المنتوجات البحرية الأكثر رواجا، بارتفاع نسبته 98% من حيث القيمة، بما يعادل 19 مليون و213 ألف درهم، و195% من حيث الوزن بـ6864 طن، متبوعة بالسمك الأبيض بارتفاع 41%  من حيث القيمة ب 3 مليون 376 الف درهم، و102% من حيث الوزن (117 طن). فيما حققت الكميات المصطادة من “رأسيات الأرجل” إرتفاعا قياسيا بلغت نسبته 150% من حيث القيمة ب 438 ألف درهم، و163% من حيث الوزن الذي إستقر في حدود 13 طنا.

ومقارنة مع الإرتفاع والطفرة القوية التي سجلتها كل من الأسماك السطحية الصغيرة، وكذا رأسيات الأرجل والسمك الأبيض،  سجلت بالمقابل مفرغات القشريات انخفاضا بنسبة 24% من حيث القيمة التي لم تتجاوز 187 ألف درهم  رغم الإرتفاع الحاصل على مستوى الحجم أو الوزن بثلاثة أطنان. وهو ما يعادل إرتفاعا في حدود 6% .

ويعد ميناء آسفي من النقاط الأكثر دينامية في تسويق المنتوجات البحرية بالمغرب، ذلك أنه رغم الحجر الصحي وحالة الطوارئ الصحية، لازال الميناء يشهد نشاطا مكثفا. فيما يمثل قطاع الصيد البحري أحد ركائز الاقتصاد المحلي، حيث يوفر أزيد من 50 ألف منصب شغل مباشر وغير مباشر. لاسيما وأن الميناء يتوفر أسطول هام يتشكل من 1319 وحدة، تضم 64 مركبا لصيد السردين و83 مركبا للصيد بالجر و217 مركبا للصيد بالخيط و955 قاربا للصيد التقليدي“فلوكة”.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا