آسفي تتسلم الدفعة الأولى من الصناديق العازلة الموجهة للصيد التقليدي في إنتظار الشحنة الثانية

1

وصلت اليوم الثلاثاء 2 فبراير 2021 إلى مدينة اسفي، الدفعة الأولى من الصناديق العازلة للحرارة حيث تم إيداعها بمقر معهد تكنولوجيا الصيد البحري بآسفي ، فيما من المنتظر وصول الدفعة المتبقية قبل الشروع في عملية توزيع هذه الصناديق، مجانا على قوارب الصيد التقليدي التي تنشط على مستوى الدائرة البحرية لاسفي. وذلك في أفق توزيعها على المستفيدين، وفق برنامج مسطر، ستعتمده مصالح مندوبية الصيد البحري، وبتنسيق مع تمثيلية الغرفة، على مختلف نقاط الصيد في الدائرة البحرية.

وقال عبد الخالق السعدي مندوب الصيد البحري بآسفي  في تصريح لجريدة البحرنيوز،أن حوالي 1310 قارب صيد تقليدي، ستستفيذ مجانا من حوالي 3930 من هده الصناديق، بمعدل ثلاثة صناديق لكل قارب، بعد تقدم المعني بالأمر بصورة لسجل القارب، ونسخة من البطاقة الوطنية، لصاحب القارب عند التسليم. فيما تتفرع القوارب المستفيدة إلى 970 قارب على مستوى ميناء المدينة، و340 قاربا للصيد بالصويرية القديمة.

وأوضح  المندوب أن هذه الدفعة الأولى من الصناديق العازلة للحرارة التي وصلت للمدينة، سيستفيد منها 432 قارب بآسفي ستتسلم  1296 صندوقا عازلا للحرارة،  فيما سيستفيد 286 قاربا للصيد التقليدي بالصويرية القديمة من 858 صندوقا.  وذلك في إنتظار التوصل بالدفعة الثانية من الصناديق ، للقيام بتوزيعها، على القوارب المتبقية بكل من آسفي والصويرية القديمة.  

وشدد السعدي، على أهمية مبادرة تعميم الصناديق العازلة للحرارة، التي اعتمدتها وزارة الصيد البحري لفائدة القوارب التقليدية، واصفا الخطوة بالبرنامج الطموح، الذي يسعى لتطوير نشاط الصيد التقليدي، من خلال تحقيق الجودة ومعايير السلامة الصحية للمنتجات البحرية. وهي ركائز مهمة في سياق ضمان التثمين، والتنافسية، التي تضمن الإرتقاء بالصيد التقليدي.

وأشار مندوب الصيد، أن الصناديق العازلة للحرارة، ستضفي قيمة مضافة على المنتجات البحرية، المتأتية من قوارب الصيد التقليدي. كما ستضمن تطوير أداء هذا القطاع المعاشي، الذي يشغل يد عاملة مهمة. وتحضى مصطاداته بإهتمام متزايد، سواء من طرف المصدرين أو المستهلك المحلي .

تعليق 1

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا