آسفي .. عاملات تصبير السمك يطالبن بسياسة تواصلية تخرجهن من الحرب النفسية

0

دعت مجموعة من العاملات بمعامل تصبير السمك بمدينة آسفي من المديرية الاقليمية للصحة، إلى نهج سياسة تواصلية واضحة، بخصوص بعض الحالات المشتبه فيها داخل وحدات التصبير، وذلك  لزرع الإطمئنان في صفوف الشغيلة ، وإخراج العاملات من الحرب النفسية التي تطالهن، من مجرد تداول الإشتباه في وجود حالة مصابة بفيروس كورنا داخل وحدات التصبير.

وطالبت العاملات بتوضيح الأخبار المتدولة يوم الاحد 18 ماي 2020 عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حول وجود حالة يشتبه في اصابتها بفيروس كورونا لسيدة تعمل بأحد معامل تصبير السمك بالمدينة.  فيما تم صباح أمس الاثنين 19 ماي الجاري نقل عاملة اخرى، من مقر عملها وسط اجواء احترازية، وهذا ماتسبب في حالة الهلع والاستياء بين باقي المستخدمات.

وشددت العاملات على ضرورة تقديم معطيات رسمية لمثل هاته الحالات، التي يتم نقلها للمستشفى من أجل الفحوصات، وذلك في غياب توضيحات كافية بخصوص حالتهن الصحية. وهو ماجعل حالة من الدعر والخوف تسود في أوساط باقي العاملات. ما يؤتر بشكل كبير على الحالة الدهنية للعاملات ومعها حركيتهن الإنتاجية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا