أخطبوط .. قوارب الصيد بالجبهة تستنفد 34 في المائة من الكوطا الموسمية في أقل من أسبوعين

0

عمدت مندوبية الصيد البحري بالجبهة إلى مراجعة الحصة اليومية المسموح بها من الأخطبوط  لقوارب الصيد التقليدي،  بتقليصها إلى النصف ليتم تحديها في 40 كلغ بدل 80 كلغ التي كان مسموحا بها مع بداية الموسم الصيفي خلال الرحلة الواحدة لقوارب الصيد، بكل من قاع اسراس، تارغة ، أمتار ، اشماعلة، والجبهة .

وأفادت مصادر عليمة من الجبهة أن هذا الإجراء، يأتي بعد أن إستنفدت قوارب الصيد القليدي 34 في المائة من الحصة الممنوحة لهذا الأسطول بالدائرة البحرية، والتي حددتها الجهات المسؤولة في 80 طنا من أصل 120 طنا من الأخطبوط مخصصة للدائرة البحرية.  هذا في وقت تم الإبقاء فيه على نفس السقف المحدد لأسطول الصيد بالجر والمقدر في 300  كيلوغرام من الاخطبوط . لاسيما وأن هذا الأسطول لم يتجاوز معدل استهلاكه للكوطا المخصصة له  17 في المئة.

وأضافت المصادر في دات السياق أن حجم الوحدة من الأخطبوط بميناء الجبهة تجاوزت كيلوغرام ونصف. فيما اختلفت القيمة المالية حسب الحجم، حيث تجاوزت الأوزان الجيدة سقف 104 دراهم في حين الأوزان المتوسطة وصلت إلى حدود 90 درهما للكلغ. فيما أكدت مصادر مهنية أن الموسم الصيفي عرفا تراجعا من حيث وفرة المنتوج، مقارنة مع الموسم الشتوي المنصرم.

وشهدت المنطقة البحرية حسب تصريح مصادر مهنية محلية، انتعاشا مع بداية الموسم الصيفي، قبل أن تتأثر الحركة بإرتفاع درجة الحرارة ، التي أثرت بشكل سلبي على نشاط الصيد في الأيام القليلة الماضية. وهي الظروف التي تعد سببا في تغييب  بعض الأصناف ، وكذا تقليص حجم المفرغات من صنف الرخويات خصوصا الأخطبوط.  وهي حقيقة تؤكدها المؤشرات التي يستقيها مهنيو الصيد  من الممارسة الميدانية تضيف ذات المصادر المهنية.

وإختلفت حمولة كل قارب من سمك الأخطبوط بين 5 كيلوغرامات الى 30 كيلوغراما للقارب. وهو الأمر الذي كان له إنعكاس على القيمة  المالية، بحيث اختلفت اثمنة سمك الأخطبوط باختلاف أحجامه وأوزانه. إذ أن الأوزان الجيدة من هذا الصنف الرخوي، تراوحث قيمتها المالية بين 95 و 104 درهما للكيلوغرام الواحد، فيما تأرجحت الأحجام المتوسطة والصغيرة بين  70 و 75 درهما للكيلوغرام الواحد .

وأشارت مصادر محسوبة على تجار السمك في موضوع متصل، أن سمك الصول بلغت قيمته  1900 درهما للصندوق الواحد. في حين لم تتجاوز المعاملات المالية لسمك الروجي 1400 درهما للصندوق. وتراجعت أثمنة سمك ”الرابي“الى حوالي350 درھما ،  في حين وصلت أثمنة الصندوق الواحد من سمك الراية 220 درهما. واستقرت القيمة المالية للصندوق الواحد من سمك الشرن في حدود 230 درهما للصندوق الواحد.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا