أسماك “الأنشوبا” ترشم بالعيون وتثير الجدل بخصوص المصيدة

0
الصورة أرشيفية

سجل ميناء المرسى بالعيون صباح  أمس الأحد 18 أبريل 2021، إنتعاشا مهما في مفرغات الأسماك السطحية خصوصا “الأنشوبا”، التي تعرف تزايد الطلب عليها بمختلف الأسواق المحلية والوطنية تزامنا مع شهر رمضان.

وعادت مراكب الصيد البحري الساحلي صنف السردين، التي تنشط بسواحل مدينة العيون، بصيد وفير من أسماك السردين مخلوطة بأسماك الأنشوبة، الأمر الذي أثلج صدور البحارة، لكون أسماك الأنشوبة، تباع بأثمنة جيدة، بعد عملية (الترياج)، خصوصا في الشهر ب الفضيل، سبب الطلب المتزايد على هذا الصنف من الأسماك لتأثيث موائد الإفطار.

وفي تصريح لفعاليات مهنية بقطاع الصيد البحري بميناء المرسى بالعيون، لـجريدة “البحرنيوز”، فإن حصيلة رحلة الصيد ليوم أمس الأحد، كانت إيجابية و تبشر بالخير، رغم الظروف المناخية، التي تعرفها سواحل المنطقة هاته الأيام. حيث أفادت مصادر مهنية أن الوحدات الصناعية السمكية المتخصصة ، تراهن على أسماك الأنشوبة، لتوفير الطلبات الخارجية الملحة لهذا النوع من الأسماك، ما يؤدي إلى تثمينها بالشكل المطلوب.

واشارت ذات المصادر أن المصايد المحلية تعرف تغيرات  كبيرة على مستوى المصايد ، من قبيل ظهور سمك الأنشوبا ، وقبله سمك الرابوز ، وتراجع مصيدة السردين ، وهي كلها متغيرات تستوقف الفاعلين وتثير  الجدل. حيث يبقى الدور منوطا بخبراء المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري، لدراسة هذه المتغيرات. فيما أكدت مصادر محلية أن الظروف المناخية المتسمة برياح وتيارات قوية، تكون كفيلة بتغيير وجهة هذا النوع من الأسماك ، ما يفسر ظهور الأنشوبا بالعيون . 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا