أفاق إستغلال صدفيات “اللميخة” تجمع فاعلين في لقاء تشاوري برأس الماء

0

إحتضن مقر مندوبية الصيد البحري براس الماء مؤخرا اجتماعا مهنيا ترأسه مندوب الصيد البحري بالناظور، فضلا عن ممثل المعهد الوطني للبحث في الصيد، وبحضور تمثيلية التعاونيات والجمعيات المهنية بالمنطقة، حيث تمحور اللقاء حول تحديد الكوطا السنوية المسموح استنفادها من اللميخة petite praire.

وحسب تصريح فريد الزوناقي ممثل غرفة الصيد البحري المتوسطية عن الصيد التقليدي لجريدة البحرنيوز، أن كل قارب صيد تقليدي يستفيد من حجم 55 كيلوغراما من اللميخة petite praire، على شكل كوطا سنوية، مضيفا أنه تم التطرق أيضا إلى حالة الأحجام الصغيرة الممنوعة من الصيد، والتي سيكون بشأنها تحرير محاضر تصل إلى غاية نزع رخصة الصيد. وهي إجراءات ترمي لحماية الثروة السمكية، واستغلالها بشكل عقلاني.

وأضاف المصدر المهني أنه تمت الإشارة، إلى وجود شركتين حديثتين تهتمان بشراء منتجات اللميخة petite praire، ما سينعكس بالإيجاب على جانب التثمين والتنافسية، ويعود بالنفع على المهنيين. غير أنه يقول الزوناقي ممثل الصيد التقلدي بغرفة الصيد المتوسطية، لازالت الكوطا لا تناسب تطلعات مهنيي المنطقة، ولا تغطي مصاريف تكلفة الإنتاج.

وذكر الزوناقي، أن اتفاقية الغرابيل تنتظر فقط التفعيل من طرف غرفة الصيد المتوسطية، لتوفير هده الأليات لمساعدة البحارة على العمل، وتوفير المنتوج بالمعايير المتطلبة. حيث نوه الزوناقي في سياق متصل  بإهتمام الكاتبة العامة لوزارة الصيد البحري ببحارة المنطقة، ووكذا مندوب الصيد البحري بالناظور، ومدير المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري، و غرفة الصيد البحري المتوسطية بطنجة. 

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا