أكادير.. إطلاق حملات تحسيسية موسعة لتكريس مبدأ التصريح بالمصطادات قبل التفريغ والشحن

0

  شنت مصالح المراقبة لمندوبية الصيد البحري بأكادير، يوم أمس الأربعاء 12 فبراير2020، مدعومة بلجنة من وزارة الصيد البحري، حملة تمشيطية همت أرجاء الميناء وأرصفته لمراقبة أنشطة الصيد البحري المختلفة.

وتأتي حملة المراقبة لدفع مهنيي الصيد البحري إلى الانضباط مع قوانين الصيد، وخاصة ضرورة التصريح بالمصطادات السمكية، والحصول على الوصل، وتقديمه للمكتب الوطني للصيد البحري، لإجراء عملية السمسرة والبيع قبل التفريغ. حيث أن جل مراكب صيد السردين، وجدت نفسها مضطرة لتتبع مسطرة التصريح بالحجم الحقيقي لمصطاداتها السمكية، بعد أن أوقفت لجان المراقبة عمليات تفريغ بعض المراكب.

وشملت حملة المراقبة، أيضا الميزان المحاذي لمركز الفرز والبيع ( الكابي ) capi، من أجل التحقق من الشاحنات، و حمولتها. كما ألزمت  مصالح المكتب الوطني للصيد البحري، شاحنات نقل الأسماك بعدم التقدم للميزان، قبل اعتماد سمسرة الأسماك، والبيع.

وقالت مصادر مأذونة من مندوبية الصيد البحري بأكادير، أن عمليات المراقبة الروتينية، التي تنفذها مصالحها في مراقبة أنشطة الصيد البحري بميناء المدينة، ترمي بالأساس إلى تحسيس المهنيين كمرحلة أولى ، بضرورة التصريح مسبقا بالحجم الحقيقي للمصطادات السمكية. وذلك قبل أي عملية تفريغ وشحن.  لتنتقل بعدها في مرحلة ثانية، إلى تفعيل المساطر القانونية للصيد البحري، بحجز المفرغات غير المصرح بها، مع تحرير المحاضر بطبيعة المخالفات التي تمت معاينتها.

كما سيتم أيضا اتخاد الإجراءات القانونية الزجرية، في حق ربابنة الصيد المخالفين. وخاصة الدين تسجل في حقهم مخالفات من قبيل  التهرب من التصريح الحقيقي. وأيضا جلب الاسماك دون الحجم التجاري. وحتى حالت العود لنفس المخالفات. بحيث يواجه الربابنة مصير سحب دفاترهم البحرية، و شواهدهم كدلك.

وجاء في تصريحات متطابقة للبحارة، أن المجهودات الجبارة التي تقوم بها مصالح مندوبية الصيد البحري بأكادير في مراقبة أنشطة الصيد، يباركونها  بشكل كبير. ويثمنونها لأنها المفتاح الحقيقي، الدي يكفلهم حقوقهم على مستوى التصريحات بالضمان الاجتماعي، والاستفادة من حجم تقاعد مريح. و أيضا التعويضات العائلية، والتعويض عن المرض، عوض بيع الفقيرة بأثمنة لا ترقى لحجم مجهودات البحارة، أو أن يستفيدوا من حقوق التغطية الصحية، و التقاعد.

وعاينت البحر نيوز، انتقال لجان المراقبة في أرصفة التفريغ بميناء أكادير، كما أنها لاحظت أيضا على السبورة الإلكترونية المتواجدة بمركز الفرز والبيع capi ، أسماء مراكب السردين التي ولجت الميناء،  بحجم المصطادات السمكية ونوعها. و كدا الجهة التي قامت بعملية الشراء ومن حقها الشحن.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا