أكادير.. الأشغال متواصلة بسفينة الشريف الإدريسي بعد إنزالها من الورش الجاف إلى حوض الميناء

0
سفينة البحث الشريف الإدريسي بعد إنزالها من الورش الجافإلى حوض ميناء أكادير

 إنتهت أشغال الصيانة التي خضعت لها سفينة البحث العلمي ” الشريف الإدريسي ” بالورش الجاف بميناء أكادير مند أسابيع خلت، حيث أرست الشركة التي تكلفت بأشغال صيانة، وإصلاح السفينة العلمية ” الشريف الإدريسي ” مكانة فريدة لها، من خلال أداء مهام متعددة النطاق، بعدما عززت إمكانياتها في المجال بخبرة جيدة،  وكفاءة كبيرة.

 واشتملت عمليات صيانة السفينة العلمية ” الشريف الإدريسي ” بالورش الجاف بميناء أكادير، من خلال السفع بالرمال sablage ، وهي عملية دقيقة لغسل السفن، وتنظيفها. تلاها التنظيف بنفث الماء النقي عالي الضغط، لإزالة الطلاء القديم، و تذويب مساحات الصدأ، والقيام بعمليات القياس على الهيكل، للتأكد من إزالة تآكل صفيحة السفينة الحديدية. ثم تعويض المناطق المتأكلة، وتطبيق الطلاء المقاوم للصدأ ولملوحة البحر على مراحل،. وذلك  لضمان إطالة عمر خدمة السفينة. وهي طريقة صيانة فعالة وعالية الجودة وسريعة.

سفينة البحث الشريف الإدريسي
الشريف الإدريسي عند خضوعها للصيانة بالورش الجاف

  وتم تغيير صباغة هيكل السفينة العلمية ” الشريف الإدريسي ” من اللون الأبيض الفاقع الكلي، إلى لون المحيط، من خلال تطبيق طلاء أزرق شمولي ، فضلا عن اللون الأبيض على الشريط العلوي للسفينة. وذلك على شاكلة سفن الصيد في أعالي البحار. وتم إنزال السفينة من الورش الجاف إلى حوض الميناء، لتستمر أشغال الإصلاحات الكبرى، على مستوى محرك السفينة، والأليات الميكانيكية، والهيدروليكية، ولكافة الأدوات، والأليات المتواجدة، داخل غرفة المحرك وفوق ظهر السفينة.

  وتسابق إدارة المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري الزمن، من أجل الانتهاء من أشغال الصيانة، والإصلاحات الكبيرة النموذجية، للسفينته العلمية “الشريف الإدريسي” حتى تكون في الموعد، لاستئناف رحلاتها البحثية، والعلمية على طول السواحل المغربية.

 ويتابع طاقم جريدة البحرنيوز، عن كثب تحركات السفن العلمية التابعة للمعهد الوطني للبحث في الصيد، لتوفير المعلومة الصحيحة، وتقريب مهنيي قطاع الصيد البحري، من المستجدات الخاصة بالجوانب البحثية و العلمية، الخاصة بقطاع الصيد البحري.

البحرنيوز : متابعة ..

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا