أكادير.. القبطانية تُعَرِّف بالقانون الجديد للشرطة المينائية وتشدد على محاربة التلوث وصيانة البيئة

0

إحتضنت قبطانية ميناء أكادير أمس الأربعاء 14 أكتوبر2021، إجتماعا هاما دعت له مصالح الشرطة المينائية، بحضور ممثلي أصناف الصيد الساحلي، والصيد في أعالي البحار، بهدف التعريف بقانون الشرطة المينائية الجديد 18-71 الذي دخل حيز االتنفيد، وكذلك و أيضا اعتماد إجراءات متشددة على السفن التي تقوم برحلات بحرية تجريبية.

وافتتح رائد ميناء أكادير الكلمة بتقديم عرض دقيق ومفصل حول دواعي الإجتماع، الذي يكتسي طابعا هاما من خلال إخطار الحضور بالقانون الجديد المتعلق بشرطة الموانئ، الذي دخل حيز التنفيذ بتاريخ 14 / 09 / 2021، حيث وفي ذات السياق تم التطرق إلى جانب التلوث على مستوى الأراضي المسطحة و الأحواض المائية، وكدا عرض العقوبات المنصوص عليها في القانون 18-71 المتعلق بشرطة الموانئ، كما تمت التشديد على  ضرورة إلتزام سفن الصيد في أعالي البحار، بإفراغ حمولاتها من المياه العادمة بواسطة الشركات المتخصصة، قبل انخراطها في رحلات ملاحية تجريبية بسواحل مدينة أكادير.

وتم تقديم مجموعة من الصور التي تعكس الوضع الكارثي للأحواض المائية، الممتلئة في الزيوت السوداء، والقنينات البلاستيكية والبقايا. كما تم عرض وشرح الأحكام العامة المرتبطة بالشرطة المينائية  وأحكام القانون الجديد  والغرامات الزجرية، ونوعية المخالفات المشار إليها في الباب الثامن من القانون الجديد، المتعلق بشرطة الموانئ فيما يخص البيئة و الحفاظ على الصحة.

ويمنع القانون الجديد المساس بالصحة والبيئة داخل الميناء، وخارج الأماكن المعدة لذلك، حسب نوعية النفايات والمواد السامة من خلال إلقاء المياه الملوثة، أو مياه الصرف الصحي في الأحواض المائية ومرافقها، أو فوق الأراضي المسطحة، حيث يمنع إلقاء المواد القذرة أو الخطرة أو الضارة بالصحة، أو البيئة في مياه الميناء. وكذ رمي الأتربة أو الأنقاض أو الأزبال أو المواد، كيفما كان نوعها في مياه الميناء او ملحقاته أو على الطرق. كما يمنع بعث الغازات أو الأدخنة الكثيفة أو الروائح الكريهة بنسب تتجاوز القدر، أو التركيز المسموح بهما حسب المعايير المحددة بموجب النصوص التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل، أو إلقاء مخلفات تحتوي على مواد مشعة أو سامة.

وحضر اللقاء فضلا عن رائد الميناء، ومعاونيه مجموعة من التمثيليات المهنية في الصيد البحري، وكدا  إحدى شركات النظافة ومعالجة المياه العادمة، والمسؤول عن جانب السلامة، و الأمن من مندوبية الصيد البحري. حيث من المنتظر أن تنظم قبطانية ميناء أكادير بتنسيق مع مندوبية الصيد البحري، سلسلة من اللقاءات مع التمثيليات المهنية، و كدا مستعملي الميناء، وشركات التنظيف والمعالجة، من أجل التعاطي مع ملف التلوث البيئي، والسبل الكفيلة لتجنبه، ومحاربة الممارسات المشينة التي تساهم في تلويث البيئة البحرية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا