أكادير .. تفكيك شبكة لتهريب البشر عبر المسالك البحرية

0

رفعت السلطات المينائية اليوم الاثنين 15 مارس 2021 من حوض ميناء أكادير  على مستوى الورش الجاف ، قارب صيد تقليدي غير قانوني، كان معدا للإستعماله في الهجرة السرية، بحضور الدرك الملكي البحري، ورجال الشرطة المينائية، وباشا الميناء وعناصر فرقة محاربة العصابات التابعة للمصلحة الولائية بمدينة أكادير، وأفراد من المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني.

ويحمل قارب الصيد التقليدي الذي تم توقيفه إسم مزور ” حافية “، ورقم تسلسلي خاطئ، كشفت عنه مصالح مندوبية الصيد البحري، بعد أن فشلت في العثور على بطاقة الرفيد التي تحدد الهوية الحقيقية للقارب. إذ أن القارب المعني يحمل أصلا إسم “ويتكاتنت ٢” برقم تسلسلي لميناء الربط 7190 / 8. وتم تزوير الإسم والرقم التسلسلي.

وأجهضت مصلحة الشرطة القضائية بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في عملية دقيقة محاولة للهجرة السرية ، مكنت من اعتقال مجموعة من الأشخاص، بسبب تورطهم في جرائم الهجرة السرية، والمتاجرة في البشر. حيث أن توقيف المشبه بهم تم في مرحلة أولى من اعتقال 7 أشخاص ضواحي أكادير متلبسين بالتحضير لعملية هجرة سرية عن طريق البحر. فيما تم في مرحلة ثانية إعتقال العقل المدبر، والمتهم الرئيسي، داخل شقة سكنية بالمدينة، كان برفقة 4 مرشحين للهجرة السرية.

وقد قادت التحريات والتحقيقات المنجزة، إلى تحديد قارب الصيد التقليدي، الذي كان يراهن عليه الموقوفون لاستخدامه في الهجرة السرية. وأفرزت عمليات التفتيش المنجزة على مستوى القارب، على العثور على محركين، وكمية مهمة من البنزين، وبعض الأدوات الأخرى، التي يعتمدها المتورطون في الهجرة السرية.

وجدير بالذكر أن السلطات الأمنية المينائية، قامت برفع القارب من حوض ميناء أكادير، ووضعه في مكان تحت الحراسة. وتم أيضا إستدعاء المالك الرئيسي للقارب القانوني، الذي أكد عدم تعرفه على القارب المحجوز. فيما لازال المشتبه فيهم تحت تدابير الحراسة النظرية، من أجل التحقيق وإماطة اللثام، حول خيوط القضية، وباقي المتورطين المحتملين في هده القضية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا