أكادير.. سفن أعالي البحار تنطلق في تفريغ مصطادتها وسط تدابير إجرائية وإحترازية

0
الصورة من الأرشيف

أصدرت الوكالة الوطنية للموانئ بأكادير مجموعة من التوجيهات، الرامية إلى تنظيم عمليات التفريغ والشحن، و كدا التموين، لفائدة سفن الصيد في أعالي البحار، في خطوة ترمي لإرساء قواعد السلامة الآمنة،  والاستغلال المحكم وحماية البيئة بميناء المدينة، ضمن مخرجات الاجتماع الدي تم عقده يوم الأربعاء 22 أبريل 2020 ، عن بعد مع السلطات المعنية.

وبحسب مصادر عليمة من ميناء أكادير، فإن الوكالة الوطنية للموانئ عبر مصالحها “القبطانية”،  تحدد شروط عمليات الصيانة، والإصلاح المقيدة بالتصاريح قبلا، إلى جانب تحديد المناورات التي ستقوم بها مراكب الصيد في أعالي البحار من تفريغ، وشحن، والتزود بالمحروقات، مع الإلتزام الكلي بتعليمات ضباط القبطانية، عبر جهاز الراديو باستعمال القنوات الرسمية .

وأقرنت قبطانية ميناء أكادير الأشغال ذات طابع الإصلاحات بالنار من تلحيم، وقطع، واستعمال المواد السريعة الاشتعال، بضرورة الحصول على إذن من قبطانية الميناء والوقاية المدنية، التي تقوم بمعاينة طبيعة الإصلاحات، ومراقبة تطابق مقتضيات مثل الترخيص. ومنع مثل هذه الاشغال بالنار ليلا،  مع إلزام المراكب بتفريغ المياه العادمة من زيوت محروقة، وبنزين ومواد سائلة، وكدا النفايات، والأزبال. وذلك مع الاحتفاظ بالصلاحيات الكاملة للقبطانية، وبتنسيق مع مندوبية الصيد البحري، والدرك الملكي البحري، والبحرية الملكية في اتخاذ الإجراءات المناسبة في الحالات الاستثنائية .

وساقت إدارة تسيير ميناء أكادير حزمة من الشروط والقوانين، الواجب إتباعها في إطار السلامة، والحفاظ على البيئة، حيث وحسب ما جاء في تصريح مصادر عليمة، أن السلامة تمثل مصداقية وموثوقية نظام الميناء، من خلال تطبيق المدونة الوطنية لأمن السفن والمرافق المينائية، التي ألزمت السلطة البحرية والمينائية، باتخاذ التدابير الأمنية الرامية، بوضع برنامج تقييم المشاكل والإكراهات، من طرف لجنة السلامة و الأمن بالميناء. خاصة في فترة الراحة البيولوجية، التي تسجل اكتظاظا كبيرا، بجل أرصفة الميناء. وهو ما يتطلب إجراءات صارمة في هدا الجانب تحسبا لحوادث الحرائق، والغرق.

وستعمل السلطات المينائية  بتدبير عمليات التفريغ، التي تقوم بها شركات الصيد في أعالي البحار، الراغبة في دلك، تماشيا مع انتظاراتها، عبر اتخاذ جميع الاحتياطات، ذات العلاقة بالسلامة وحماية البيئة، واحترام المقتضيات التشريعية والتنظيمية الخاصة، باختصاصات الوقاية المدنية، والسلطة المينائية، في العمل على وقاية وتنظيم مكافحة الحوادث.

وللإشارة فقط، فإن اجتماعا آخر انعقد بمندوبية الصيد البحري بأكادير، تم خلاله تدارس جميع الجوانب المرتبطة بعمليات تفريغ سفن الصيد في أعالي البحار. إذ تم تحديد مواقيت العمل انطلاقا من الساعة السابعة صباحا، و إلى غاية الساعة الخامسة مساء، تماشيا مع حالة الحجر المطبقة، والتشديد على إلزامية التقيد، بالقواعد و الشروط الاحترازية، اتجاه فيروس كورونا المستجد كوفيد 19. فيما ستفعل مصالح مندوبية أكادير عمليات المراقبة الروتينية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا