أكادير .. شركة مغربية تفوز بصفقة تزويد حوالي 1278 قارب تقليدي بالصناديق العازلة للحرارة

0

    ترأس جواد الهيلالي رئيس غرفة الصيد الأطلسية الوسطى يوم الخميس  5 دجنبر2019 ، لجنة فتح الأظرفة المتعلقة بطلبات العروض المفتوحة و الخاصة،  بتزويد قوارب الصيد التقليدي في نفوذ الغرفة الأطلسية الوسطى بالصناديق العازلة للحرارة.

وفازت شركة مغربية بتنفيذ المشروع الذي يدخل في إطار اتفاقية  شراكة بين وزارة الصيد البحري، ووزارة الاقتصاد و المالية، و غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى. إذ تم إختيار الشركة من  بين ثلاثة شركات تقدمت بملفاتها، قبل أن يقتصر الاختيار بين شركتين فقط،  ممن تتوفر فيهم الشروط، حيث تمتد المدة المحددة لإنجاز المشروع ستة أشهر كاملة قبل تزويد و توزيع الصناديق العازلة، مع الإشارة إلى أن الحسم  في الفوز في الصفقة نهائيا، يكون بعد أسبوع كامل من تقديم ملف الشركة القانوني و جميع الوثائق المتطلبة، و إلا انتقلت الصفقة للشركة التي دخلت المنافسة.

وحضر فتح الأظرفة إلى جانب جواد الهلالي كل من إدريس التازي مندوب الصيد البحري بأكادير، و ممثل عن وزارة الاقتصاد والمالية، و ممثل وزارة الصيد البحري، و ممثلي الصيد التقليدي الأعضاء بذات الغرفة، حيث همت طلبات العروض تزويد حوالي 1278 قارب صيد تقليدي بصناديق عازلة للحرارة،  تصل إلى 3834 صندوق بنسبة ثلاثة صناديق لكل قارب، يستفيد منها قوارب الصيد التقليدي بكل من إمسوان، تيكرت، إمي ودار، تغازوت، إموران تامراغت، أكادير، تيفنيت، الدويرة، وسيدي الرباط.

و قد صرحت أطراف حضرت لقاء فتح الأظرفة، أن الشركة ستقوم خلال ثلاثة أشهر فقط، بتنفيذ المتطلب وتحضير حوالي 3834 صندوق عازل للحرارة، يتميز بشكله المختلف، المتكون من طابقين اثنين، مع غطاء و شكل هندسي متميز،  سيمنح الإضافة المرجوة في جودة المنتجات البحرية الخاصة بالصيد التقليدي، لتضمن تنافسية أكثر و تحقق محور التثمين المراهن عليه.  

   وقال إدريس التازي مندوب الصيد البحري بأكادير في تصريح لجريدة البحرنيوز، أن الدور الحيوي الهام الدي يضطلع به الصيد التقليدي في خلق دينامية حقيقية اقتصادية و تجارية كبيرة، هو من بين اهتمامات وزارة الصيد البحري بالمقام الأول، في إطار التنمية المندمجة و المستدامة،  بهدف تحسين مستوى مساهمة أسطول الصيد التقليدي على مستوى الإنتاج الوطني، وكدا على مستوى التصدير بشكل خاص، و ذلك من أجل الاستجابة للحاجيات فيما يتعلق بالتجهيزات و المحافظة على جودة المنتوج و تثمينه.  

و تراهن وزارة الصيد البحري من خلال مثل هذه المشاريع إلى تطوير الصيد التقليدي، وضمان بروز دوره بالشكل المطلوب. كما أنها في ذات السياق تطمح للرفع من مردودية القوارب التقليدية، و المساهمة في الرفع من مداخيل بحارة الصيد التقليدي، باعتبار صنف الصيد التقليدي نشاطا هاما، في إطار النسيج الاقتصادي والاجتماعي، كما أنه دعامة في خلق الثروات و فرص الشغل المباشرة وغير المباشرة.

يتبع..  

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا