أكادير.. غرفة الصيد الأطلسية الوسطى تعقد جمعها العام وسط غياب لممثلي أعالي البحار!

0

عقدت غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى أكادير بمقرها يوم الجمعة 16 يوليوز 2021 جمعها العام. إذ وحسب بلاغ صادر عن المؤسسة الدستورية فإنه في ظل التدابير الاحترازية التي يفرضها التصدي لانتشار جائحة كورونا، فقد اقتصرت أشغال هذا الجمع على حضور أعضاء الغرفة المنتخبين وممثلي المصالح الخارجية وبعض الأعضاء المشاركين، كما تمت الاستعانة بمنصة للتواصل عن بعد عبر تقنية التناظر الافتراضي.

وطرح غياب ممثلي الصيد في أعالي البحار عن أشغال الدورة ؛ الكثير من التأويلات في أوساط الفاعلين المهنيين المتتبعين للشأن البحري، حيث ضمت قاعة الإجتماعات وجوه تنتمي للصيد التقليدي والساحلي إلى جانب السلطات المتدخلة، فيما اقتصر الحضور في أعالي البحار على رئيس الغرفة. هذا في وقت أكد بلاغ المؤسسة الدستورية إستكمال النصاب القانوني، وهو ما يعطي إشارة بكون الغرفة وجدت صعوبات في إستكمال هذا النصاب، على بعد ثلاثة أسابيع من إنتخابات الغرف المهنية.

وافادات مصادر مهنية أن غياب أعالي البحار إلى جانب ممثلين في الصيد الساحلي ، يعد تحصيل حاصل في ظل التجادبات التي تعرفها الساحة المهنية، حيث تشير المؤشرات أن هناك نوع من السياسة القطبية على مستوى التمثيلية المهنية ، حتى ان كثيرون أكدوا للبحرنيوز أن العلاقة ليست على مايرام مند منذ مدة غير يسيرة، وهو ما يفسر تأخر الغرفة في عقد دوراتها مقارنة مع غرف أخرى، فيما إنطلقت في الأوساط المهنية عملية بناء المرحلة القادمة ، التي قد تحمل متغيرات على مستوى غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى، في إنتظار ما ستحمله اللوائح المتصارعة، من اسماء ستحسم فيها الصناديق يوم السادس من غشت القادم.

وبالعودة إلى البلاغ الذي توصلت البحرنيوز بنسخة منه، فقد تمت المصادقة على محضر الدورة السابقة وعلى التقريرين المالي والأدبي، الذي يعرض مجمل أنشطة الغرفة خلال سنة 2020، وذلك طبقا لمقتضيات القوانين المنظمة لهذه المؤسسة. فيما تناول جدول أعمال هذه الدورة، موضوع مصيدة الاخطبوط، ودراسة كيفية اجتناب تدهورها. وفي هذا الصدد يقول البلاغ، أعرب جميع المتدخلين على أن التحدي الأكبر الذي يواجه القطاع اليوم، هو محاربة جميع أشكال الصيد الجائر وغير القانوني، وكذا التهريب، والوقوف بحزم أمام كل الممارسات الخطيرة التي من شأنها تدمير المخزون، وتقويض الجهود التي يبذلها المهنيون والوزارة الوصية في هذا الاطار.

وبخصوص النقطة الخامسة من جدول الأعمال، فقد استأثر موضوع الأسماك السطحية الصغيرة بمناقشة مستفيضة، أكد من خلالها الأعضاء يفيد البلاغ، أن مصيدة الأسماك السطحية، بدورها تعرف مجموعة من الاكراهات، ودعوا إلى ضرورة الاستغلال العقلاني لمخزون السمك السطحي وتثمينة، ووضع حد لطريقة اشتغال الوحدات العملاقة (RSW). كما طرحت كذلك للنقاش وضعية الصيد التقليدي، الذي يعد حسب الوثيقة، مكونا أساسيا لقطاع الصيد البحري، ويحظى بعناية خاصة من لدن المكتب المسير للغرفة، الذي بادر إلى عقد شراكات مع مختلف الهيئات العمومية والخاصة، لتحسين ظروف اشتغال المهنيين، وتحقيق ترقية اجتماعية ومهنية لهذه الشريحة، التي لا زالت تعاني من بعض الاكراهات رغم المجهودات الجبارة التي تم بذلها.

ومن جهة أخرى، أكد البلاغ أن موضوع السلامة والإنقاذ البحري يحضى باهتمام خاص من لدن غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى، التي وضعت قضية الحفاظ على الأرواح البشرية في صلب اهتمامها. وبهذا الخصوص دعا الحاضرون، جميع البحارة والمجهزين إلى بذل المزيد من الجهود والرفع من مستوى الوعي والتعبئة للحفاظ على الأرواح والممتلكات.

وفي الأخير وقبل تلاوة برقية الولاء المرفوعة إلى السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده بمناسبة هذه الدورة يشير البلاغ، توجه جواد الهلالي رئيس الغرفة باسمه وباسم كافة أعضاء غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى بالشكر والامتنان، إلى المصالح الإدارية والسلطات المحلية والجهوية وعلى رأسها والي جهة سوس ماسة وعمال أقاليم اشتوكة ايت بها وانزكان ايت ملول وتزنيت وسيدي افني وطانطان، الذين يولون عناية خاصة لقطاع الصيد البحري، سائلا العلي القدير أن يوفق الجميع لما فيه خير لهذا الوطن تحت القيادة السامية والرشيدة لقائد البلاد، صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله وأيده.

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا