أكادير .. تحليلات مخبرية تطال 800 بحار يستعدون للألتحاق بموانئ الجنوب

0

إنطلقت مند الساعات الصباحية من اليوم الجمعة 29 ماي 2020 بالمعهد العالي للصيد البحري بأكادير،  أكبر عملية لإجراء الفحوصات الطبية، والتحاليل المخبرية، استهدفت العديد من بحارة الصيد الساحلي صنف السردين، و الجر الراغبين في الالتحاق بالموانئ الجنوبية، لاستئناف نشاطهم في الصيد البحري.

وجندت المديرية الجهوية للصحة بأكادير، تبعا لتعليمات والي الجهة، مايزيد عن 40 من أطرها، من أكادير، و إنزكان، فضلا عن مصالح المختبرات التحليلية، لإجراء الفحوصات الطبية، والتحاليل المخبرية للبحارة، الراغبين في الالتحاق بالموانئ التي يشتغلون بها. حيث تقتضي المسألة أولا، تحرير طلب موجه للسلطة المحلية في شخص باشا ميناء أكادير،  مصحوبا بلائحة أسماء البحارة، والمعلومات الخاصة بهم، من إسم المركب، ووجهة الميناء المقصود. لتتعامل معها السلطة حسب الدور، بتقديم البحارة بشكل منتظم، بعد حلولهم على المعهد العالي للصيد البحري باكادير (ISPM)، على متن حافلات نقل المسافرين.

وسهرت مختلف السلطات من باشا ميناء أكادير، و مندوب الصيد البحري، ورئيس مصلحة رجال البحر، ومصالح الدرك الملكي البحري، ورجال الشرطة و القوات المساعدة، و أعوان السلطة المحلية، فضلا عن أطر المعهد العالي للصيد البحري، على تنظيم ولوج البحارة تباعا إلى جناح تم تخصيصه لهدا الغرض. وذلك بعد البث في اللوائح، وكدا المسجلين الذين يدلون للأطر الطبية بمعطياتهم الشخصية،  من البطاقة الوطنية، وعناوين السكن، وأرقامهم الهاتفية. ليخضعوا بعدها مباشرة، للفحوصات وأخذ العينات، بشكل مضبوط ودقيق. إذ يسهر فريق المختبر الطبي على جمع 200 عينة في صندوق خاص، ومعقم ، يتم نقلها نحو المختبرات لتحليلها. وتضمين النتائج في تقارير رسمية، وفق الضوابط المعمول بها، ومتابعة نفس النمط إلى حين نهاية اللوائح.

وقال إدريس التازي مندوب الصيد البحري بأكادير في تصريح لجريدة البحر نيوز، أن الاجتماعات الماراطونية التي عقدتها لجنة اليقظة على مستوى الجهة، تحت رئاسة الوالي، قد أفضت إلى إلزامية إجراء الكشوفات المخبرية للبحارة، قبل التحاقهم بالموانئ التي يشتغلون بها. وهي مبادرة انسانية في طياتها، لمنح البحارة فرصة عودتهم للعمل، لتحسين وضعيتهم الاجتماعية، من جهة. و أيضا توفير الظروف السهلة و المواتية لهم لمباشرة نشاطهم البحري، دون أدنى شك في سلامتهم الصحية. إذ أكد المصدر المسؤول، على أن العملية تستهدف إخضاع أكثر من 4000 بحار  للتحاليل المخبرية، موجها الشكر إلى وزارة الصيد البحري، ووالي الجهة، ومصالح الصحة بأكادير، والسلطات المحلية، التي ساهمت في إنجاح أول يوم من المبادرة.

و جاء في تصريح عبد الرحيم الهبزة مجهز مراكب الصيد الساحلي لجريدة البحرنيوز، أن المجهودات المبذولة في السياق، هي من أجل استئناف البحارة نشاطهم في الصيد البحري، وضمان استمرارية سلسلة الإنتاج في القطاع، في الظروف العصيبة التي تعيشها البلاد، اتجاه فيروس كورونا المستجد. و كان لازما اللجوء إلى إجراء الفحوصات الطبية، والتحاليل المخبرية، للكشف وتأكيد سلامة البحارة من الفيروس، قبل التحاقهم بالموانئ الجنوبية. مضيفا في ذات السياق، أن التحليلات المخبرية أصبحت جوازا إلزاميا للبحارة،  تفاديا لانتشار العدوى، أو انتقالها.

و تابع المصدر المهني حديثه بالقول، أنه بعد إجراء التحاليل، يتم نقل البحارة إلى الفنادق، للخضوع إلى تدابير الحجر لمدة 24 ساعة، في انتظار الحصول على نتائج التحليلات الطبية. واستخراج الرخص الاستثنائية للتنقل الخاصة بالبحارة، والسائقين، وكدا الحافلات من طرف السلطات الولائية، التي جندت مصالحها لإنجاز التصاريح، الكفيلة بتجنب اللغط، أو التشكيك في السلامة الصحية للبحارة.

ومن جانبه ثمن احماد إد عبد المالك مجهز مراكب الصيد الصناعي، مجهودات السلطات المينائية، على المبادرة التي وصفها بالطيبة في إخضاع البحارة، والمهنيين،  إلى التحاليل الطبية من أجل الاطمئنان على الوضع الصحي للبحارة. اذ قدم المصدر المهني، شكره لمندوب الصيد البحري، و مدير المعهد العالي للصيد، و باشا الميناء، و المدير الجهوي للصحة، و جميع المساهمين في إنجاح المبادرة.

وبلغ عدد التحليلات الطبية للكشف عن كوفيد-19، بلغة الأرقام الرسمية 800 عينة، تهم أطقم  35 مركب صيد ساحلي صنف السردين، الموازية ل 35 حافلة، ينتظر أن تنطلق في الساعات الصباحية، من يوم غد بعد استلام النتائج المخبرية، و الرخص الاستثنائية نحو موانئ العيون، و الداخلة.

لنا متابعة في الموضوع…

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا