أوكسفورد بيزنس: قطاعا الفلاحة والصيد يجنبان سوس عواقب اقتصادية وخيمة

0

كشف تقرير لمكتب الذكاء الاقتصادي “أوكسفورد بيزنس غروب” (Oxford Business Group). أن قطاع الفلاحة وقطاع الصيد البحري قد ساهما  في إنقاذ جهة سوس ماسة من عواقب اقتصادية وخيمة بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد.

وذكر المكتب، ضمن تقرير له خاص بالجهة، أن قطاعي الفلاحة والصيد البحري لم يتأثرا كثيراً بالأزمة، مبرزا أن الاستثمارات في إطار مخطط التسريع الصناعي ساهمت في تحديث المنطقة وخلق قيمة مضافة في قطاعي الفلاحة والصيد البحري؛ بحيث أصبحت الجهة مركزا صناعيا مهما بفضل تطوير المناطق الصناعية.

وحسب برناردو بروزوني مدير تحرير إفريقيا في مكتب الذكاء الاقتصادي “أوكسفورد بزنس غروب”، فإن جهة سوس ماسة تجذب الكثير من الاستثمارات بالاستفادة من موقعها الاستراتيجي بين شمال إفريقيا وإفريقيا جنوب الصحراء.

وقال بروزوني إن جهة سوس ماسة هي أكثر من مجرد وجهة سياحية ومصدر للمنتجات الفلاحية والسمكية، مضيفا أن مخطط التنمية الجهوي الذي انطلق سنة 2017 بدأ يؤتي الثمار من خلال خلق المزيد من القيمة المضافة للقطاعات الرئيسية للاقتصاد.

وتضم المناطق الصناعية بجهة سوس صناعات التحويل الغذائية، لا سيما مصانع التعليب، إضافة إلى خمسة قطاعات ناشئة ذات إمكانيات عالية، هي السيارات والجلد والبلاستيك والأفشورينغ ومواد البناء، ناهيك عن الاستثمارات في الموارد البشرية من خلال قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا