إدارة الصيد بالوطية تجدد دعوتها لأرباب وربابنة الصيد بضرورة تزويد المراكب بالمعدات الضرورية لسلامة الأرواح

0

دعت مندوبية الصيد البحري بالوطية اليوم الخميس 23 شتنبر 2021، كافة أرباب وربابنة مراكب الصيد البحري ، إلى تجهيز مراكبهم بمختلف المعدات الضرورية للسلامة البحرية . وذلك طبقا لمقتضيات المرسوم رقم  2-18-103 بتاريخ 25 فبراير 2019، وقرار وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات قطاع الصيد البحري 21/004 الصادر بتاريخ 2021/03/03 .

وشددت المندوبية في إعلان لها ، على ضرورة توفر المراكب على عدد كافي من  صدريات النجاة أو الإنقاذ القابلة للنفخ التلقائي، والمطابقة لمعايير الإتفاقية الدولية لسلامة الأرواح البشرية بالبحر SOLAS  خصوصا معيار رقم IS012420، ومستوى أداء أدنى N150،  والتي يجب أن لا يقل عددها عن واحدة لكل بحار. حيث من المفروض على كل أفراد أطقم مراكب الصيد إرتداء صدريات الإنقاذ، قبل مغادرة الميناء وعند الإبحار وأثناء عمليات الصيد .

 و1اكدت المندوبية على ضرورة تزويد المراكب التي يتعدى طولها المرجعي 24 مترا ، بقارب نجاة مطاطي قابل للنفخ أوتوماتيكيا ومجهز بنظام هيدروستاتيكي (systéme de largag hydrostatique)، ذو طاقة إستيعابية كافية لكل أعضاء الطاقم .مع تزويد مراكب الصيد البحري التي لا يتعدى طولها المرجعي 24 مترا بقارب نجاة صلب، ومطاطي ذو طاقة إستيعابية كافية لكل أفراد الطاقم .

ويأتي إعلان المندوبية ليذكر بالمجهودات التي بدلتها وزارة الصيد مطلع السنة الجارية، في التحسيس بأهمية إحترام مبادئ السلامة على متن مراكب وسفن الصيد، وتزويد المراكب بصدريات من الجيل الجديد، حيث طفى على السطح مؤخرا التراخي الكبير الحاصل لدى مجهزي المراكب البحرية، ومعهم أطقم الصيد في تفعيل مضامين الحملات التحسيسية. والنتيجة للأسف المزيد من النزيف على مستوى الأرواح. 

وكان آخرها  هذه الفواجع وفاة بحار وفقدان خمسة آخرين في حادث “الفارس 2” بسواحل بوجدور ، فيما جنب حضور مراكب الصيد في محيط غرق مركب سمك الصحراء5 أمس الأربعاء ،  سواحل الداخلة فاجعة إنسانية حقيقية، خصوصا وان الصور الملتقطة للطاقم الذي كان على متنه والمشكل من 23 بحارا ، تظهر ان غالبية البحارة لم يكونوا مرتدين لسترة النجاة .  

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا