الجامعة الوطنية لصناعات تحويل وتثمين الأسماك تشارك في معرض إفتراضي لتسويق منتجاتها في 50 بلد

0

يعتبر The Food e-Showمعرضا افتراضيا يتعلق بالمنتجات الغذائية، تم اعتماده من أجل تعزيز المكانة والحضور، وتجديد الاتصال مع الشركاء في أكثر من 50 دولة، ضمانا لاكتساب فرص جيدة، حيث يراهن جلال بن ابراهيم، و هدى غوس مؤسسا المعرض المعني في المقال، مواجهة التحديات، واحتياجات الهيئات المتخصصة في الصناعات الغذائية.

ويأتي Food e-Show استجابة للوضعية الراهنة المتوازية مع الأزمة الحالية، وهو موجه للشركات الصغيرة، التي لا يسعفها الحظ حضور المعارض التجارية الشهيرة، باعتبار أن الوصول إلى الأسواق، مكلف جدا، ويتطلب تخصيص ميزانيات كبيرة، وتوفير موارد بشرية أساسية، كما أنه ليس من السهولة تجاوز قوائم الانتظار الطويلة، و كدا المساحة المادية المحدودة.

وشاركت الجامعة الوطنية لصناعات تحويل وتثمين السمك “فينيب “FENIP”في المعرض الإفتراضي، معتبرة الخطوة تجربة رقمية جديدة، ورائدة تستحق التنويه، لأنها توفر إمكانية متابعة مؤتمرات الجودة عبر الإنترنت، والوصول إلى بيانات العارضين، والمشاركين مع إمكانية تحديد مواعيد الاجتماعات، في رؤية ترمي تسهيل استعمالات المنصة على وسائط أخرى، و العمل كفريق على نفس الأداة.

وتحرص الجامعة الوطنية لصناعات تحويل وتثمين الأسماك ، على تشجيع مثل هذه المبادرات، التي تتكيف مع الوضعية التي فرضها فيروس كورونا التاجي، ضمانا لتطوير وسائل الترويج للمنتجات المغربية، ببعد استراتيجي، نحو تحقيق المحاور الاقتصادية، وتحقيق مكاسب التعريف بتنوع الصناعات الغذائية الوطنية، و تثمينها بشكل تنافسي،  وخاصة المراهنة على مستقبل واعد بشراكات مثمرة، تسهم في الارتقاء.

وتوفر البوابة توضيحات تفصيلية بشأن المعاملات، و توجيهات الخدمات، كما تتيح أيضا التحكم و مراقبة المحتوى الخاص الذي يتلقاه المشاركون عنك، إضافة إلى رفع عائد الاستثمارات إلى أقصى الحدود. ولإضفاء طابع أحقية وصول مختلف الشركات إلى الأسواق، يبقى الهدف الأساسي من Food e-Show، هو تحقيق استثمارات إيجابية، و ربحية، فضلا عن اكتساب الخبرة، و مشاركة العلامة التجارية، حيث يعد The Food e-Show منصة حقيقية، وفعالة تدخل في إطار السعي لتطوير العلاقات التجارية بين الشركات العاملة في الصناعات الغدائية، عبر التقنيات الحديثة كحلول مبتكرة، تتقاطع إيجابيا مع التطلعات، ما سيشجع على الإبداع، واستكشاف أفكار جديدة نحو مستقبل آمن.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا