الجديدة : تنقيل قوارب الصيد من موانئ الجنوب إلى ميناء المدينة يثير قلق مهنيي الإقليم

0

دعا مهنيو الصيد التقليدي بالجديدة إلى وقف توافذ قوارب الصيد على ميناء المدينة في إطار تنقيل النشاط، إذ طالبت جمعية مفتاح الخير لمهني الصيد التقليدي والأحياء المائية بالجديدة في مراسلة رفعتها أمس الخميس 19 سبتمبر 2019 ، للجهات المسؤولة على قطاع الصيد البحري بالتدخل،  لإيقاف منح التراخيص لقوارب الصيد التقليدي من أجل تغير وجهتها صوب ميناء الجديدة.

وونددت الجمعية بالأوضاع التي يعرفها ميناء الجديدة نتيجة هذا النزوح الذي وصفته جهات مهنية بالملغوم والغير مفهوم، الذي حول ميناء المدينة إلى ما يشبه “الكراج ” لقوارب الصيد القادمة من خارج حدود الدائرة البحرية، وفق مضمون  المراسلة، التي توصلت جريدة البجرنيوز بنسخة منها. وأفادت الوثيقة أن عدد القوارب التي نشطت في جني الطحالب البحرية هده السنة، فاق 1100 قارب. وذلك في تحدي واضح لاستدامة المصايد وقدرتها الإستعابية في سياق التحكم في مجهود الصيد.

وأبرزت  الوثيقة في ذات الإطار، أن حقول الطحالب البحرية، أضحت تعرف اليوم تدهورا بيئيا خطيرا،  من خلال الاستنزاف و الإفراط والاستغلال الذي تعرضت له المصيدة، على مدى سنين. وهو الأمر الذي يدعو لإيقاف التحاق قوارب الصيد التقليدي من جهات خارج نفوذ الدائرة البحرية،  خصوصا من ميناء اكادير. وذلك تفاذيا للقضاء على نشاط الصيد بالمنطقة التي أصبحت مهددة بفقدان ما تبقى من تنوعها  على مستوى مواردها البحرية.

وأوضح درواش هشام الكاتب العام لجمعية مفتاح الخير لمهني الصيد التقليدي  بالجديدة، أن قوارب الصيد التقليدي بالمنطقة الساحلية، هي تقتصر على جني الطحالب البحرية بشكل موسمي، مع احترام القوانين المعمول بها. وأكد  في ذات الموضوع، أن هذا النشاط يعتبر بوابة الرزق التي تنعش المستوى الاقتصادي و الاجتماعي لبحارة المنطقة، لا سيما وأن الموانئ المملكة الأخرى، تشهد تنوع اعلى مستوى الأنشطة البحرية قارة كانت أو موسمية.

وأشار الفاعل الجمعوي في سياق متصل، أن مهني الصيد التقليدي بالمنطقة ، يتخبظون في مجموعة من المشاكل الاقتصادية، بعدما عرفت المواسم الاخيرة من جني الطحالب البحرية تراجعا في المخزون وكذا انخفاضا مهولا في القيمة المالية، في غياب تام للمنافسة الداخلية، التي من شأنها رفع الأثمنةتماشيا مع الطلب الخارجي، للرفع من المردودية الاقتصادية والاجتماعية للقطاع.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا