الحمامة تواصل الزحف على مقاعد الغرفة المتوسطية وخيري يشعل المنافسة على كرسي الرئاسة في مواجهة بنجلون

0
غرفة الصيد البحري المتوسطية بطنجة

علمت البحرنيوز من مصادر شديدة الإطلاع ان رئاسة الغرفة المتوسطية بطنجة أصبحت بقطبين على مستوى المنافسة ، قطب يقوده يوسف بنجلون  الذي يبحث عن ولاية جديدة  على رأس الغرفة، في مواجهة القطب الثاني المتلحف باللون الأزرق ورمز الحمامة الذي أصبح يقوده محمد خيري  كمرشح لامنتمي أعلن إلتحاقه بالحمامة، حيث أكد خيري  للبحرنيوز، أنه نال ثقة التجمع الوطني للأحرار لقيادة المرحلة، بعد أن أعلن بشكل رسمي عزمه المنافسة على رئاسة الغرفة.

وفي تعليقه على المنافسة القوية التي ستجمعه بيوسف بنجلون، الذي يحضى بشعبية كبيرة على مستوى الغرفة ، أبرز أن رئاسة الغرفة هي تحسم بالتصويت، وهي عملية تميل بحكم الأرقام المحققة لحزب التجمع الوطني للأحرار، مشيرا في ذات السياق، أن أسماء تعاقبت على التسيير بطنجة، وهذه فرصة لتجريب حظه في قيادة سفينة الغرفة ، بعد الثقة التي وضعها فيه حزب الحمامة، حيث يعزوه طوح قوي لتقديم الإضافة المرجوة، بالنظر لما يملكه من إمكانيات بالنظر للتراكمات التي حققها في التشكيلات المتعاقبة على الغرفة يفيد المصدر،  معتبرا أن الديمقراطية تفرض إحترام الجهة الفائزة بكل روح رياضية.

وأكدت المصادر للبحرينوز،  أن الإلتحاقات بحزب التجمع الوطني للأحرار على مستوى الدائرة البحرية المتوسطية،  لم تتوقف،  بعد تسجيل 3 إلتحاقات بإشراف مباشر من المنسق الجهوي لحزب الحمامة على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة، حيث يتعلق الأمر بكل من محمد خيري لا منتمي عن الصيد الساحلي بطنجة، ومحمد البقالي عن المزارب بالعرائش إلى جانب منير الحماني ، هذا في وقت كان محمد بنونة قد اكد للبحرنيوز أن لائحة لامنتمي للصيد الصناعي، والتي تضم عضوين فازا في إنتخابات 6 غشت،  هي الأخرى ستلتحق بحزب التجمع الوطني للأحرار . وهو ما يجعل  من هذا الحزب يملك رسميا 16 مقعدا بغرفة الصيد المتوسطية ، بعد أن كان قد حقق 13 مقعدا في إستحقاقات 6 غشت المنصرم وثلاث ملتحقين جدد . في إنتظار إعلان لائحة  الصيد الصناعي موقفها بشكل رسمي للعلن بعد أن أعلنته في وقت سابق للبحرنيوز على لسان كمال بنونة والذي سيرفع عدد المقاعد ل 18 مقعدا (بإحتساب مقعدي لائحة بنونة). لتكون بذلك باقي المقاعد موزعة على  6 مقاعد لامنتمية و5 مقاعد للإتحاد الإشتراكي و5 مقاعد لحزب الإستقلال إلى جانب مقعد وحيد للعدالة والتنمية.

الأخبار القادمة من طنجة تؤكد أن حزب التجمع الوطني للأحرار يصر على قيادة غرفة الصيد البحري المتوسطية، من خلال إسم يضع قبعة الحمامة ، حيث يستعد الحزب على المستوى الجهوي لتوقيع إتفاق مع بعض الأحزاب الممثلة داخل الغرفة، تضمن تحقيق تكثل يتيح أغلبية  تضمن التسيير المريح، غير أن هذا التوجه ترفضه أسماء تحمل لون الحمامة ضمن أعضاء الغرفة التي تعتبر الرئاسة محسومة لبنجلون،  في ظل  العلاقة  بين بنجلون وباقي الأعضاء، حيث سيجد  الفائزون من مرشحي التجمع أنفسهم مطالبون بالإنصياع للقوانين التنظيمية للحزب، وهو معطى يحمل الكثير من الغموض، ما يجعل  المرحلة القادمة غارقة في الضبابية ، حيث ستطرح إشكالية تحقيق الأغلبية ، خصوصا في ظل الصراع الذي خرج للعلن بين بنجلون وحزب التجمع الوطني للأحرار، والتي أكدها تقدم أحد المرشحين التجمعيين بطعن يشكك في أهلية بنجلون للترشح بالدائرة البحرية لطنجة.  ما جعل بعض الفاعلين يعلق على الوضعية بكون بنجلون يواجه التجمع الوطني للأحرار ، وهي خلاصة بدت واضحة للعلن من خلال الخروج الصحفي الآخير ليوسف بنجلون في جريدة المساء.

ووصف بنجلون  في تصريحه لجريدة المساء الطعن الذي وجّه لشخصه بخصوص الأحقية في الترشيح، والذي قابلته المحكمة بالرفض لعدم إحترام توقيت تقديم الطعون تفيد مصادر عليمة، أفادات ايضا أن ذات الجهة تصرّ على تقديم طعنها،  أن الأمر يتعلق بالتشويش على شخصه والنتائج التي حققها في الإنتخابات الآخيرة،  من طرف بعض الأطرف، مبرزا أن هذا التشويش يعد في حد ذاته من علامات الإنتصار وفق تعبير بنجلون، متابعا أن خصومه لم يستطيعوا هزمه في الإنتخابات ويحاولون الإتكال على امور فارغة. وإستغرب بنجلون في ذات التصريح الصحفي، أن الذي لا يستطيع هزمك بالمعقول يحاول التشويش عليك في الجنبات، مضيفا أن بعض أشخاص التجمع الوطني للأحرار،  لم يتعلموا بعد من التجارب السابقة لبعض الأحزاب. حيث أشار المصدر أنه إنسان تواصلي مع جميع الفرقاء السياسيين، وإذا لم يتم السماح له للقيام بهذا الدور في أي حزب، فسيغادر منه.  وهو الأمر الذي وقع في حزب التجمع الوطني للأحرار  بطنجة يشير بنجلون.

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا