الداخلة .. إستفحال ظاهرة الصيد بالإطارات الهوائية يهدد الأرواح ويعرض الثروة السمكية للدمار

0

كشفت مصادر مهنية مطلعة من المصيدة الأطلسية الجنوبية، استفحال  الصيد العشوائي بواسطة الإطارات الهوائية بشكل كبير على مقربة من مدخل ميناء الداخلة الجزيرة،  إذ نشكل الظاهرة خطورة حقيقية على الأرواح و الحركة الدؤوبة لمراكب و سفن الصيد البحري.

وتابعت المصادر المهنية حديثها بالقول، أن تفريخ عشرات، بل مئات الإطارات الهوائية،  التي تصطاد في مدخل ميناء الداخلة بالكراشة، أصبح يزعج و يقلق مراكب الصيد دخولا و خروجا من وإلى ميناء المدينة . ما يضطرها  إلى القيام بمناورات،  لتجنب إطار هوائي.  لكن الخطورة ترتفع في الحالات التي يحجب فيها الضباب الرؤيا،  ويصعب حتى على أجهزة الرادار تحديد الجسم المتحرك.

ويراهن مستعملو مدخل ميناء الداخلة الجزيرة، على وضع حد للتسيب، و الفوضى التي تتسبب فيها الإطارات الهوائية. وذلك تجنبا للحوادث القاتلة،  التي يمكن أن يروح ضحيتها أصحاب الإطارات. وكذا تجنب أيضا الحوادث العرضية،  التي يمكن حدوثها أثناء المناورات لمراكب وسفن الصيد.

وبحسب تصريحات مهنية متطابقة، أن استفحال ظاهرة الإطارات الهوائية بسواحل الداخلة له من السلبيات الكبيرة على الثروة السمكية، و خاصة صنف الأخطبوط في ظل استمرار فترة الراحة البيولوجية، كما أن حصيلة الصيد العشوائي من الإطارات الهوائية يرتفع عليها الطلب في السوق السوداء،  لتنعش جيوب المضاربين في الأحجام الكبيرة من الأخطبوط.

وللإشارة فقط أن ظاهرة الصيد العشوائي بواسطة الإطارات الهوائية، استفحلت بسواحل الداخلة بفضل بعض الوحدات الصناعية التي ترعى مثل الممارسات، و تجني من وراء حصيلة الصيد الكميات و الأحجام المطلوبة.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا