الداخلة .. 110 درهما سقف أثمنة الأخطبوط في أول عمليات البيع بقرى الصيد المحلية

1

إنطلقت أولى العمليات التسويقية للمصطادات من الأخطبوط بأسوق السمك بقرى الصيد بجهة الداخلة واد الذهب مساء اليوم الأربعاء 16 يونيو  2021، على وقع  أثمنة مشجعة، بعد أن بلغت الأثمنة في أول عملية بيع بالدلالة  بقرية الصيد لاساركا 110 درهم.

وتراوحت عمليات البيع بالدلالة الثلاثة الأولى بقرية الصيد لاساركا، بين 102 درهم للكيلوغرام الواحد في أول عملية بيع و 108 درهم، في عملية البيع الثانية لتصل في العملية الثالثة ل 110 درهما للكيلو غرام الواحد. وهي نفس الأثمنة التي سجلت بكل  من أنتريفت وإمطلان . فيما استقرت الأثمنه عند سقف 97 درهما بقرية الصيد البويردة .

وقالت جهات مهنية محسوبة على قطاع الصيد التقليدي بجهة الداخلة وادي الذهب، ان الأثمنة المحققة اليوم بالداخلة تبقى لابأس بها . فيما يتطلع المتتبعون لتحقيق مؤشرات جيدة في القادم من أيام الموسم الصيفي ، لاسيما في ظل الطلب الخارجي المتزايد والذي يدكي المنافسة القوية بين أرباب وحدات التجميد،  وهي حالة صحية، سيكون لها الأثر الإيجابي على مستوى عملية التسويق

ووفق الإفادة المهنية فإن المصطادات المحققة بقرى الصيد، تبقى متوسطة إلى جيدة من حيث الحجم على العموم، بإعتبار أن الأحجام تتراوح بين الطاكو 4 والطاكو 8.  وهي الأحجام التي تعادل في وزنها إثنان إلى ثلاثة كيلوغرام ونصف في الوحدة . فيما سجلت المصادر حضورا محتشما لحضور الأحجام الجيدة والممتازة. 

وأشارت المصادر المهنية انه موازاة مع السوق الرسمية تنشط أسواق عشوائية على مستوى الكوشطا. حيث ينتشر مجموعة من التجار بموازينهم يتحينون الفرص في انتظار المصطادات المتأتية بطرق ملتوية أو بطرق غير مشروعة ، حيث تترواح الأثمنة بين 40 و50 درهما على الأكثر . فيما يطالب المهنيون بتفعيل المراقبة لمحاربة السوق السوداء. والقطع مع مختلف الممارسات التي تخدش صورة الموسم الصيفي .

تعليق 1

  1. إنها من أكبر الفضائح والجرائم من المسؤول عنها من له مصلحة في البيع خارج الأسواق الرسمية
    من له مصلحة في غض الطرف. فهل السلطات المتدخلة أصبحت عاجزة عن محاربة ظاهرة البيع خارج الأسواق الرسمية، أم تراها تتعامل بالإزدواجية في القانون مع أفراد الشعب الواحد؟
    هل سلطات المنطقة أصبحت ضعيفة إلى هذه الدرجة أمام الخارجين عن القانون ، أم لبعض المسؤولين يد في القضية.
    110 دراهم ثمن الكلغ للأخطبوط داخل الأسواق الرسمية. و 45 درهم للكلغ خارج الأسواق الرسمية هذا حال البدايات . لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا