طانطان .. الأسقمري يتربع على عرش مفرغات الأسماك السطحية الصغيرة

0

عرف ميناء الوطية بطانطان مؤخرا انتعاشة مهمة، أفرزتها أنشطة الصيد البحري لمراكب الصيد الساحلي صنف  السردين ، حيث أن الحجم الإجمالي لمختلف مفرغات الصيد من الأسماك السطحية الصغيرة ما بين تاريخ 1 شتنبر 2021 وتاريخ 14 شتنبر 2021 بلغت حوالي  2688 طن  بقيمة مالية ناهزت 5.89 مليون درهم .

وقد تربعت أسماك الأسقمري أو “كبايلا” على عرش حجم مفرغات الأسماك السطحية الصغيرة التي سجلتها أرصفة ميناء الوطية بطانطان بقرابة 2178  طن ، بقيمة مالية ناهزت 4.9 مليون درهم. واحتلت مفرغات السردين عن ذات الفترة الممتدة 343.7 طن ، بقيمة مالية وصلت تجاوزت 613 ألف درهم. فيما سجلت  أسماك الأنشوبة من جانبها حجم مفرغات يصل إلى 134.2  طن  بقيمة مالية  تقترب من 234 ألف درهم. هذا في وقت اقتصر فيه حجم  مفرغات أسماك الشرن على أزيد من 32 طن ، بقيمة مالية تفوق بقليل 107 ألف درهم.

و جاء في تصريحات مهنية مطلعة محسوبة على ربابنة الصيد البحري الساحلي صنف السردين، أن مصيدة الوطية، جادت مؤخرا بالأسماك وخاصة أسماك الأسقمري، التي شكلت فرقا شاسعا في الظرفية الحالية من جانب قيمتها المالية. ما انعكس بالإيجاب على مردودية مراكب السردين التي تنشط بسواحل الوطية.

وجدير بالذكر أن مصيدة الوطية سجلت في فترة زمنية محددة أرقاما قياسية في حجم المفرغات المختلفة، وكدا في القيمة المالية بفضل المجهودات الجبارة التي بدلت، سواء من طرف مصالح المراقبة التابعة لمندوبية الصيد البحري بطانطان في استراتيجيتها لمحاربة التهريب والتهرب من التصريح بالمنتجات البحري، فضلا عن الخدمة التي يقدمها المكتب الوطني للصيد البحري، من خلال توفير الموارد البشرية، واللوجيستية المستخدمة في تسويق المنتجات البحرية. ودون إغفال  الدور الكبير الذي يلعبه تجار السمك في تحقيق التثمين والتنافسية..

وستكون عودة لهدا الموضوع في مقال قادم، حول مختلف المؤشرات  الرقمية التي ميزت مفرغات الصيد في الشهور الماضية من سنة 2021.

البحرنيوز : يتبع .. 

 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا