العرائش.. مراكب الصيد بالجر تواجه صعوبات في تفريغ المصطادات بسبب تحديات عملية الرسو

0


ندد عدد كبير من مهنيي الصيد الساحلي بالجر، بما وصفوه بالفوضى والعشوائية التي تطبع  عملية رسو المراكب بالأرصفة، والحركة الملاحية داخل الأحواض المائية للميناء.

وأكد فاعلون مهنيون في تصريحات متطابقة  لجريدة البحر نيوز، أن مراكب الصيد بالجر بعد عودتها من رحلات صيد من سواحل مدينة العرائش، تدخل في دوامة عدم توفر أمكنة للرسو، لتفريغ حصيلة رحلاتها البحرية، في ظل التحديات التي تواجه  تنظيم عملية الرسو، بحيث تجد مراكب السردين، تحتل الأرصفة المختلفة المشكلة للميناء.

وأوضحت ذات المصادر أن الظاهرة السلبية التي أصبح يعيشها ميناء العرائش، من الفوضى و العشوائية، بعد احتلال مراكب السردين لأماكن في الأرصفة، تجعل مراكب الجر العائدة من البحر، تجد صعوبة في إيجاد رصيف للتفريغ. يحدث هذا  في وقت كان بالإمكان تنظيم الرسو، وتخصيص أماكن خاصة للتفريغ فقط.  مع إلزام المراكب المختلفة على التواجد في صف واحد، لمنح الفرصة للمراكب الأخرى من أجل الرسو، ولتفريغ، وإنجاز الأشغال الأخرى بالأرصفة.

وجدير بالذكر أن بعض مراكب الصيد الساحلي صنف السردين، تحتل أمكنة في أرصفة ميناء العرائش بدون موجب حق تسير المصادر، على أساس أنها ملكية خاصة بهم فقط، في حين تستمر مراكب الصيد الأخرى في البحث عن حلول مستحيلة، مع استمرار غياب الشرطة المينائية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا